عاجل

إدوارد سنودن يروي أول تجربة له في "القرصنة": كنت في السادسة من عمري!

 محادثة
إدوارد سنودن يروي أول تجربة له في "القرصنة": كنت في السادسة من عمري!
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

لا شك أن شخصاً كالأمريكي إدوارد سنودن، قرصان المعلومات والموظف السابق في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية والذي تعاقد مع وكالة الأمن القومي وسرب معلومات سرية للغاية حول برنامج تجسس "بريسم"، لديه الكثير لقوله، ليس عما اكتشفه ويعرفه فقط، بل عن كيف أصبح على ما هو عليه الآن؟

في مذكراته التي نشرت في كتاب حمل عنوان "سجل دائم" والذي تم إطلاقه في حفل في برلين الشهر الماضي شارك فيه من مكان غير معلوم في روسيا، يتحدث سنودن عن طفولته وجذور نبوغه في مجال التقنية والأمن الإلكتروني.

في صفحة ونصف الصفحة يأخذنا سنودن معه في رحلة طريفة تعرفنا على الحادثة الأولى التي قام بها بقرصنة شي ما، هذا الشيء لم يكن سوى الساعة التي كانت تعلن يومياً موعد نومه!

يقول سنودن إن موعد نومه كان أول تجاربه على الإطلاق مع "غياب العدل" الذي حاول منذ نعومة أظفاره التمرد عليه، كان يومياً يجبر على الذهاب إلى الفراش قبل أخته ووالديه.

يحكي سنودن أنه في أول 2000 يوم من حياته حاول الاعتراض على "غياب العدل" هذا بشتى طرق العصيان المدني المتاحة له من بكاء وتفاوض وتوسل، حتى اكتشف ما يجب فعله في الليلة الـ2193 من حياته، أي عندما أصبح عمره ست سنوات.

يتذكر سنودن أنه بعد قضائه واحداً من أجمل أيام حياته مع أصدقائه احتفالاً بعيد ميلاده، لم يكن بإمكانه البقاء لوقت أطول في هذه الأجواء الاحتفالية لسبب بسيط، وهو أنه كان على الجميع أن يغادروا في النهاية، فما كان منه إلا إيجاد الحل على طريقته بالاختفاء والعبث بساعة الحائط في المنزل وتأخيرها عدة ساعات!

كذلك فعل مع ساعة جهاز الميكروويف في المطبخ لعدم ترك ثغرات خلفه، ابتهج واحتفل بنصره الصغير حيث لم يلحظ الأهل ما حصل، ولم يرسل إلى فراشه مجدداً!

يقول سنودن: " لقد نمت على الأرض بعد أن شاهدت أخيرًا غروب الشمس في 21 حزيران يونيو من ذاك العام، الانقلاب الصيفي، أطول نهار في السنة".

ويختتم الحكاية بقوله إن عقارب منبهه كانت تشير للساعة نفسها التي تشير إليها عقارب ساعة يد والده.

يذكر أنه بسبب نشر هذا الكتاب تمّ رفع دعوى قضائية عليه في الولايات المتحدة بتهمة "انتهاك سرية" فرضها العقد الذي أبرمه سنودن مع وكالة الاستخبارات.

وكانت وزارة العدل الأميركية قد أعلنت أنها ستقاضي سنودن لأنه نشر كتاباً متعلقاً بعمله في الوكالة، من دون أن تتم مراجعته من قبل الرقابة الأميركية.

للمزيد على يورونيوز:

سنودن يطلق كتابه "سجل دائم".. والحكومة الأميركية تقاضيه مباشرة

إدوارد سنودن يريد الرحيل ويرغب في اللجوء إلى فرنسا فهل تلبي باريس طلبه ؟

إدوارد سنودن وباميلا أندرسون ينددان باعتقال أسانج

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox