عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نزوح أكثر من 300 ألف مدني منذ بدء الهجوم التركي والمئات يلجأون إلى العراق

محادثة
euronews_icons_loading
نزوح أكثر من 300 ألف مدني منذ بدء الهجوم التركي والمئات يلجأون إلى العراق
حجم النص Aa Aa

نزح أكثر من 300 ألف مدني في شمال شرق سوريا منذ بدء القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها هجومها في التاسع من الشهر الحالي ضد مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الخميس.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة "فرانس برس"، إن غالبية النازحين فروا من محافظة الحسكة حيث تدور المعارك بين الطرفين في مناطق حدودية، بالإضافة الى منطقتي كوباني (حلب) ومنطقة تل أبيض (الرقة) في شمال البلاد.

هذا ووصلت عشرات الحافلات خلال الأيام الأربعة الماضية إلى إقليم كردستان العراق المجاور، وتقل نحو 500 كردي سوري هربوا من العملية العسكرية التي تشنها تركيا في شمال سوريا، بحسب ما أشار مسؤولون يوم أمس الأربعاء.

ونقلت تلك العائلات إلى مخيمات للاجئين في شمال غرب العراق، والتي كانت ملاذاً آمناً لملايين النازحين العراقيين مع اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية للبلاد في العام 2014، بحسب ما قال مسؤول في محافظة دهوك، الحدودية مع سوريا في حديث لوكالة فرانس برس.

وأوضح المسؤول طالباً عدم كشف هويته، إن هؤلاء اللاجئين وصلوا على دفعات عدة.

من جهتها، أكدت المنظمات غير الحكومية العاملة في إقليم كردستان العراق، إنها في حالة تأهب قصوى مذ بدأت أنقرة قبل أسبوع عملية عسكرية في شمال سوريا، مستهدفة وحدات حماية الشعب الكردية المتحالفة مع الغرب في قتال الجهاديين.

وكانت منظمة الهجرة الدولية أفادت مساء السبت المصادف 12 أكتوبر /تشرين الأول بأن "ما يقارب من ٢٠٠ شخص كردي سوري عبروا الحدود إلى إقليم كردستان هربًا من القصف في شمال شرق سوريا"، وأشارت إلى أن هذه الأسر عبرت إلى كردستان عبر قريتي مساكا وساحيلا من خلال نقاط الدخول غير الرسمية.

وأضافت المنظمة الدولية أنه "بعد يوم واحد من دخولهم إلى العراق، تم إحضار ١٨٢ سوري من قبل قوات الأمن المحلية إلى مركز المعالجة التابع للمنظمة بالقرب من حدود ساحيلا في محافظة دهوك الواقعة في شمال كردستان".

ورداً على سؤال لوكالة فرانس برس عن هؤلاء، قال معاون محافظ دهوك للشؤون الإنسانية إسماعيل أحمد إن "هؤلاء أصلاً كانوا حصلوا على إقامات في إقليم كردستان، ويبدو أنهم توجهوا إلى ذويهم قبل وقوع المعارك وحوصروا هناك واليوم تمكنوا من العودة".

واندلعت اشتباكات عنيفة الأربعاء بين الجيش السوري والقوات الكردية من جهة والفصائل المقاتلة الموالية لتركيا من جهة أخرى في شمال سوريا.

وكانت القوات الكردية قد دعت الجيش إلى الانتشار في مناطق واقعة في الشمال السوري، منها منبج وعين عيسى، للتصدي لهجوم أنقرة التي سيطرت مع حلفائها من الفصائل المقاتلة، منذ شن هجومهم قبل أسبوع، على مساحة من الشريط الحدودي تمتد لنحو 120 كيلومترا.

للمزيد على يورونيوز:

هل انهارت أحلام الأكراد بالحكم الذاتي بعد طلب المساعدة من دمشق؟.

شاهد: مقاتلون ومقاتلات من وحدات حماية الشعب يتحضرون للحرب في سوريا

اليوم السابع: آخر تطورات العملية العسكرية التركية في شمال سوريا