عاجل

ألبانيا تعلن تفكيك خلية تابعة لفيلق القدس وإحباط هجوم إرهابي دبّرته طهران

 محادثة
مؤتمر صحافي لقائد الشرطة في تيرانا، أردي فيليو
مؤتمر صحافي لقائد الشرطة في تيرانا، أردي فيليو -
حقوق النشر
يوروفيجن
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعلنت السلطات الألبانية الأربعاء أنّها أحبطت "هجوماً إرهابياً" دبّرته طهران ضدّ معارضين إيرانيين يقيمون في هذا البلد الواقع في البلقان.

وقالت الشرطة الألبانية في بيان أرفقته بصور لأربعة مشبوهين إنّها فكّكت "خلية إرهابية نشطة تابعة لفيلق القدس الإيراني"، الوحدة المكلفة تنفيذ العمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني.

وأضاف البيان أنّ هذه الخليّة "خطّطت، من بين أشياء أخرى، لتنفيذ عمل إرهابي، تمّ إحباطه، في آذار/مارس 2018" خلال احتفال في تيرانا لجماعة بكتاشي، الطريقة الصوفية التي لديها العديد من الأتباع في ألبانيا.

وأوضحت الشرطة الألبانية في بيانها أنّ "أعضاء في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة" شاركوا في هذا الاحتفال، مشيرة إلى أنّ الخلية كانت ترمي لتنفيذ "هجمات أخرى محتملة لحساب النظام الإيراني ضدّ أعضاء منظمة مجاهدي خلق"، من دون أن تدلي بمزيد من التفاصيل عن هذه الهجمات.

وبناء على طلب كلّ من الولايات المتحدة والأمم المتحدة استضافت ألبانيا منذ عام 2013 حوالي 3000 عضو من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية كانوا يقيمون في العراق وهم يعيشون حالياً في معسكر في شمال غرب ألبانيا.

يوروفجين
الصورة لعناصر الخلية التي نشرتها الشرطة في تيرانا أمسيوروفجين

وفي كانون الأول/ديسمبر 2018، طردت ألبانيا السفير الإيراني في تيرانا ودبلوماسياً إيرانياً آخر بشبهة تورّطهما في "أنشطة تقوّض الأمن القومي".

ويومها أشادت واشنطن بطرد تيرانا "عميلين إيرانيين يعدّان لهجوم إرهابي في ألبانيا".

ولم تحدّد الشرطة الألبانية ما إذا كان طرد السفير والدبلوماسي مرتبطاً بتفكيك الخليّة أم لا.

ولفتت الشرطة في بيانها إلى أنّ "الملاحقات القضائية الدولية" قد بدأت، من دون أن توضح ما إذا كانت قد أخطرت الشرطة الدولية "الإنتربول" بالقضية أو ما إذا كانت قد صدرت أوامر اعتقال دولية إلى دول ثالثة.

والمشتبه بهم الذين نشرت الشرطة صورهم هم رجل تركي، قال البيان إنّه ذو سوابق إجرامية في بلده، وثلاثة إيرانيين، أحدهم يحمل جواز سفر نمساوياً وآخر يقيم في تركيا ويدير منها هذه الخليّة.

وفي كانون الثاني/يناير 2019 فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على أجهزة الاستخبارات الإيرانية واثنين من قادتها بتهمة التورّط في سلسلة من جرائم القتل والتآمر ضدّ معارضين إيرانيين في كل من هولندا والدنمارك وفرنسا.

وأتت العقوبات الأوروبية خصوصاً بعدما اتّهمت فرنسا الاستخبارات الإيرانية بالوقوف خلف محاولة تفجير فاشلة في 30 حزيران/يونيو 2018 ضدّ تجمّع لمجاهدي خلق في شمال باريس.

للمزيد على يورونيوز:

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox