عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرئيس اللبناني عون: جاهز للحوار مع المحتجين للبحث عن حلول

محادثة
euronews_icons_loading
الرئيس اللبناني ميشال عون - 24 تشرين الأول/أكتروبر
الرئيس اللبناني ميشال عون - 24 تشرين الأول/أكتروبر   -   حقوق النشر  رويترز
حجم النص Aa Aa

في أول رد صدر من مسؤول لبناني، رحب رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، بدعوة رئيس الجمهورية، ميشال عون، لإعادة النظر في الواقع الحكومي الحالي من خلال الآليات الدستورية المعمول بها.

وكان عون أبدى، اليوم الخميس، استعداده للقاء ممثلين عن المتظاهرين الذين يفترشون الساحات والشوارع منذ أسبوع، احتجاجاً على أداء الطبقة السياسية، للاستماع الى "مطالبهم".

وخاطب عون في أول تعليق له منذ انطلاق حركة التظاهر قبل أسبوع "المعتصمين والمتظاهرين" قائلاً: "أنا حاضر لألتقي ممثلين عنكم يحملون هواجسكم ونسمع ما هي مطالبكم تحديداً، وتسمعون أنتم منا عن مخاوفنا من الانهيار الاقتصادي، وما يجب أن نفعله سوياً حتى نحقق أهدافكم دون أن نسبب الانهيار والفوضى، ونفتح حوارا بناء".

وقال الرئيس عون إن ورقة الإصلاحات التي أقرتها الحكومة هي بداية الطريق أمام المحتجين، مضيفاً أنه تجب مرافقتها بتشريعات جديدة.

وطالب عون المحتجين بممارسة الضغط على ممثليهم في مجلس النواب من أجل تحقيق الأهداف الإصلاحية، مضيفاً أنه سيكون ضمانة المحتجين.

ودعا عون القضاة إلى فتح ملفات "الإثراء غير المشروع" وإعادة الأموال المنهوبة، مضيفاً أن كل من سبق وسرق الإدارات السابقة، يجب أن تتم محاسبته، شريطة ألا تحميه طائفته.

وأشار عون إلى أنه مؤتمن على الدستور اللبناني، مؤكداً أن تغيير النظام لا يتم في الساحات، إنما عبر المؤسسات الدستورية.

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: اللبنانيون عازمون على البقاء في الشارع وتباين الآراء حول المرحلة المقبلة

جنبلاط ليورونيوز: باسيل خرب العهد والتعديل الوزاري ضروري وأدعو لانتخابات مبكرة