عاجل

فيديو: عانقه ليفتكّ منه سلاحه.. هكذا منع مدرّب رياضي كارثة في إحدى المدارس الأمريكية

 محادثة
لحظة عناق بين شاب أمريكي مسلح ومدرّب رياضي نجح بسلوكه أن يمنع كارثة حقيقية 17.05.19
لحظة عناق بين شاب أمريكي مسلح ومدرّب رياضي نجح بسلوكه أن يمنع كارثة حقيقية 17.05.19 -
حقوق النشر
Multnomah County District Attorney
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

الحذر يغلب القدر أحيانا.. رباطة جأش مدرّب رياضي وفطنته تمنعان حادثة مأساوية في إحدى المدارس الأمريكية.

بثت سلطات مقاطعة مولتنوماه بولاية أوريغون صورا رصدتها كاميرات المراقبة في السابع عشر من أيار مايو الماضي وتوثّق لحظة تدخّل كينون لوور للسيطرة على شابّ يبلغ من العمر 19 عاما دخل مدرسة بارك روز الثانوية وهو يحمل سلاحا.

الشريط نشره مكتب النائب العام في الثامن عشر من هذا الشهر، ويظهر لحظة محاولة المدرّب إخراج الشاب أنجيل غرانادوس دياز من الصفّ. حيث افتكّ منه السلاح وفي نفس الوقت حاول معانقته لتهدئة الفتى الذي دخل المدرسة بعد أن أخفى السلاح تحت سترته بهدف الإقدام على الانتحار.

وقد لقي سلوك المدرّب صدى واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي حيث رأى فيه الكثيرون بطلا يستحق الثناء لأنه منع كارثة من أن تحدث دون اللجوء إلى العنف. ولم تكن وسيلته في ذلك غير العناق وتهدئة المراهق.

وعن هذا قال المدرب: "نظرت إلى عينيه ثم حدّقت في السلاح فأدركت أنه سلاح حقيقي حينها استبدّت بي غريزة غريزة البقاء" بحسب ما صرّح لشبكة إن بي سي. وأضاف لوور: "كنت أريده أن يعرف أنني هنا لأجله. قلت له إنني هنا لأنقذه. لقد كنت في ذلك المكان والزمان لحكمة ما وأن الحياة تستحق أن نحياها. أنا سعيد أنني كنت في داخل الصف المدرسي ومنعت مأساة من أن تحدث".

وقد وُجّهت للفتى فقط تهمة حيازة سلاح غير مرخّص في مبنى عام لأنه لم يطلق النار على من كانوا في المكان.

وقد انتقد كثيرون نشر الفيديو الذي حاولة إدارة المدرسة أن تمنعه لأنه ينتهك خصوصية الطلبة ويؤثر سلبيا على بقية التلاميذ حسب رأيهم. لكن ثمّة من رأى أن نشر مثل هذه الصور يسلّط الضوء على جزئية هامة وهي كيف يمكن لسلوك إيجابي أن يمنع حادثة كادت تؤدي لكارثة حقيقية في بلد لديه تاريخ طويل من هذه الحوادث المأساوية التي أودت بحياة العشرات في الولايات المتحدة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox