عاجل

حليف سابق لأردوغان يعتزم تأسيس حزب نهاية العام ويقول إن تركيا دخلت نفقا مظلما

 محادثة
الرئيس التركي رجب طيّب إردوغان خلال لقائه لمشرعين من حزب العدالة والتنمية في أنقرة
الرئيس التركي رجب طيّب إردوغان خلال لقائه لمشرعين من حزب العدالة والتنمية في أنقرة -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعلن وزير الاقتصاد التُركي السابق علي باباجان الذي ترك في تمّوز/يوليو حزب العدالة والتنمية الذي يتزعّمه الرئيس رجب طيّب أردوغان، الثلاثاء أنّه سيؤسّس حزبًا سياسيًا جديدًا أواخر عام 2019.

وباباجان الذي كان ساهم في تأسيس حزب العدالة والتنمية، استقال منه في 8 تموز/يوليو متحدثًا عن "تباينات عميقة" مع قيادة الحزب وعن الحاجة إلى "رؤية جديدة" لتركيا.

وقال باباجان لتلفزيون "خبر ترك" في أول مقابلة على الهواء منذ استقالته من العدالة والتنمية ”رأينا أن تركيا دخلت نفقا مظلما مع تزايد مشكلاتها في كل قضية كل يوم“.

وأضاف باباجان البالغ الثانية والخمسين أنّ الجدول الزمني الموضوع لتأسيس حزب جديد هو بحلول نهاية العام.

وأضاف انّ الحزب الجديد الذي لم يُطلق عليه اسمًا بعد يهدف إلى جمع قطاعات كبيرة من السكان، موضحا أنّ الحزب "سيكون حركةً سياسية رئيسية".

وباباجان هو أحد الوجوه المقدّرة بين الأوساط الاقتصاديّة في تركيا. وهو تسلّم في السابق وزارتي الاقتصاد والخارجيّة قبل أن يُصبح نائباً لرئيس الوزراء حتّى عام 2015.

وتساءل الإعلام التركي ما إذا كان الرئيس السابق عبدالله غول الذي نأى بنفسه أيضًا عن أردوغان، سينضمّ إلى حزب باباجان الجديد.

وقال باباجان في هذا الصدد إنّه يُشاطر غول مخاوفه وإنّ نظرتيهما لمستقبل تركيا تتلاقيان، لكنّه شدّد على أنّ الأخير لن يكون جزءًا من الحزب الجديد.

وأشار إلى أنّ غول "يدعمنا من الخارج بمعارفه وخبرته .. لكنّنا نحن الذين نتّخذ القرارات النهائيّة".

رويترز
وزير الاقتصاد التُركي السابق علي باباجانرويترز

وردًّا على سؤال عمّا إذا كان وزراء سابقون من حزب العدالة والتنمية أمثال وزير العدل السابق سعد الله ارجين سيكونون جزءًا من التشكيل الجديد، أوضح باباجان أنّه يعمل "عن كثب" معهم، غير أنّه أشار إلى أنّ الحزب لن تُهيمن عليه شخصيّات سابقة في حزب العدالة والتنمية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox