عاجل

قناة بريطانية تستبدل ضيفها بوريس جونسون بمجسم يرمز إلى ذوبان الجليد

 محادثة
قناة بريطانية تستبدل ضيفها بوريس جونسون بمجسم يرمز إلى ذوبان الجليد
حقوق النشر
Kirsty O'Connor/Pool via REUTERS
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أخذت الحملة الانتخابية البريطانية ليل الخميس منحى مختلف بعد أن رفض رئيس الوزراء بوريس جونسون الانضام إلى قادة الأحزاب المتنافسة في مناظرة تلفزيونية لمناقشة الملف الخاص بالتغيرات المناخية، مما دفع المنتجين إلى استبداله بمجسم زجاجي يرمز إلى ذوبان الجليد.

وبعد أن أصبحت وسائل الإعلام والمحطات التلفزيونية تناقش مختلف القضايا السياسية، عرض حزب المحافظين بقيادة جونسون على القناة التي تقيم المناظرة التلفزيونية أن يتم استبدال الأخير بالوزير البريطاني مايكل غوف ليحل مكانه، إلا أن عرضه هذا قوبل بالرفض من قبل القناة الرابعة التي أوعذت سبب رفضها إلى حضور القادة فقط إلى هذه المناظرة.

من جانبه رفض نايجل فاراج زعيم حزب بريكست البريطاني أيضا حضور الحلقة التي ضمت جميع قادة الأحزاب السياسية في المملكة المتحدة للنقاش، قبل موعد الانتخابات المقررة بتاريخ 12 ديسمبر/كانون الأول.

ووضع أيضا مكانه تمثال مثيل للتمثال الذي وضع لجونسون.

ورفض المحافظون هذا التصرف وأقدموا على تقديم شكوى إلى هيئة البث البريطاني، واتهام القناة بعدم "الحيادية". وارتفعت حدة التوتر بين الحزب بقيادة جونسون من جهة والقناة الإخبارية من جهة أخرى.

وانتقلت المشادة الكلامية إلى تويتر.

وشبه رئيس تحرير البرنامج الإخباري في القناة بن دي بير في تغريدة نشرها عبر موقع تويتر نهج المحافظين وطريقة تعاملهم مع وسائل الإعلام بنهج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

يتعين على مذيعي التليفزيون البريطانيين أن يكونوا محايدين سياسياً، وبشكل أخص خلال مرحلة الانتخابات. وتستطيع هيئة تنظيمية للاتصالات في المملكة المتحدة "أوفكوم" Ofcom فرض غرامة على المذيعين الذين لا يعملون وفقا لهذه الشروط، وأيضا يمكنها إلغاء ترخيص المذيع.

وقال المحافظون إن الخلاف الذي وقع يوم الخميس كان "جزءًا من نمط أوسع للتحيز من قبل القناة 4 في الأشهر الأخيرة". وقبل أشهر وصفت دوروثي بيرن رئيسة الأخبار في القناة جونسون بأنه "كاذب معروف" في خطاب ألقته في أغسطس/آب الماضي.

Kirsty O'Connor/Pool via REUTERS

ويتّجه المحافظون بقيادة جونسون لفوز مريح في انتخابات الشهر المقبل، وفق استطلاع جديد نُشرت نتائجه وسط تقارير إعلامية الخميس بأن حزب العمال المنافس يعيد صياغة استراتيجيته.

وكشف استطلاع معهد "يوغوف" في وقت متأخر الأربعاء أنه إذا جرت الانتخابات الآن، فسينتزع المحافظون 44 مقعداً من حزب العمال الرئيسي المعارض ليحظى بأغلبية مريحة تبلغ 68 مقعداً في مجلس العموم.

ويستخدم الاستطلاع الأكبر حتى الآن في إطار حملة تقدير نتائج الانتخابات بناء على عدد المقاعد نموذجا توقّع بشكل صحيح 93 بالمئة من المقاعد في الانتخابات الأخيرة عام 2017، بحسب "يوغوف".

للمزيد على يورونيوز:

ما هي خلفية "فضيحة" معاداة السامية في صفوف حزب العمال البريطاني؟

حزب العمال البريطاني يعد بخدمة أنترنت مجانية للجميع إذا فاز بانتخابات الشهر المقبل

جونسون يحذّر الناخبين من "عرض مرعب" إن لم يحصل على أغلبية برلمانية

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox