عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دوري أبطال أوروبا: فرصة قائمة أمام سيتي للثأر من ريال وليفربول يعود الى مدريد

محادثة
euronews_icons_loading
قرعة دوري أبطال أورويا
قرعة دوري أبطال أورويا   -   حقوق النشر  رويترز
حجم النص Aa Aa

سيحصل مانشستر سيتي الإنجليزي مع مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا على فرصة الثأر من ريال مدريد بعدما أوقعتهما قرعة الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا في مواجهة بعضهما، فيما يعود ليفربول الإنجليزي الى الملعب الذي توج فيه بلقبه السادس في حزيران/يونيو.

وستكون المواجهة بين ريال مدريد، حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (13)، ومانشستر سيتي الأبرز في الدور ثمن النهائي بحسب القرعة التي سحبت الإثنين في نيون السويسرية.

ونتيجة انهائه دور المجموعات في المركز الثاني خلف باريس سان جرمان الفرنسي، كان محتما على ريال مدريد أن يخوض اختبارا صعبا في ثمن النهائي ضد أحد الفرق التي أنهت مجموعاتها في الصدارة، باستثناء برشلونة وفالنسيا لأنهما من نفس البلد، وسان جرمان الذي كان في مجموعة النادي الملكي.

رويترز
قرعة دوري أبطال أوروبارويترز

وستكون مواجهة ثمن النهائي الثالثة بين ريال مدريد ومانشستر سيتي، في المسابقة القارية الأم، إذ تواجها في دور المجموعات موسم 2012-2013 وفاز ريال ذهابا 3-2 ثم تعادلا في مانشستر 1-1، وفي نصف نهائي 2015-2016 حين تعادلا ذهابا دون أهداف قبل أن يفوز النادي الملكي إيابا 1-صفر ويضع حدا لأفضل مغامرة للفريق الإنجليزي في المسابقة، في طريقه للفوز بلقبه الأول من أصل ثلاثة متتالية بقيادة مدربه الحالي الفرنسي زين الدين زيدان.

والتقى غوارديولا بريال مدريد 18 مرة كمدرب، أي أكثر من أي فريق آخر في مسيرته التدريبية، وفاز في تسع وتعادل في أربع وخسر أربع أيضا.

رويترز
قرعة دوري أبطال أوروبارويترز

ليفربول يعود الى مسرح تتويجه

ومع تكون الدور ثمن النهائي حصرا من الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى للمرة الأولى في تاريخ المسابقة، كان لا مفر من مواجهات العيار الثقيل وأبرزها، من بعد ريال-سيتي، بين ليفربول وأتلتيكو مدريد الإسباني وصيف 2014 و2016.

وسيعود ليفربول مع مدربه الألماني يورغن كلوب إلى ملعب "واندا متروبوليتانو" الذي شهد في حزيران/يونيو تتويج "الحمر" بلقبهم القاري السادس بفوزهم على مواطنهم توتنهام 2-صفر.

وستكون المواجهة الثالثة بين أتلتيكو وليفربول على الصعيد القاري، بعد أن التقيا في دور المجموعات لدوري الأبطال موسم 2008-2009 حين تعادلا ذهابا وإيابا بنتيجة واحدة 1-1-، والدور نصف النهائي لمسابقة "يوروبا ليغ" موسم 2009-2010 حين فاز أتلتيكو 1-صفر في أرضه ثم خسر 1-2 إيابا وواصل مشواره حتى الفوز بلقب أول من أصل ثلاثة منذ حينها (توج بطلا أيضا عامي 2012 و2018).

ويلعب عملاق إسبانيا الآخر برشلونة الذي أصبح صاحب الرقم القياسي بعدد المباريات دون هزيمة على أرضه في المسابقة (35)، أمام نابولي الإيطالي للمرة الأولى في اختبار صعب للفريق الجنوبي ومدربه الجديد جينارو غاتوزو الذي علق على مواجهة الأرجنتيني ليونيل ميسي ورفاقه بالقول "إنه فريق رائع، تحد رائع. ستكون مباراتان مذهلتين. سنواجههم من دون خوف".

وتبرز في ثمن النهائي المواجهة بين بوروسيا دورتموند الألماني ومدربه السابق توماس توخل الذي يشرف حاليا على سان جرمان، وذلك في ثاني مواجهة قارية بين الفريقين اللذين سبق لهما أن تواجها في دور المجموعات لمسابقة "يوروبا ليغ" موسم 2010-2011 حين تعادلا ذهابا 1-1 في ألمانيا وإيابا دون أهداف.

ويجدد عملاق ألمانيا بايرن ميونيخ الموعد مع تشلسي الإنكليزي في إعادة لنهائي عام 2012 حين فاز الأخير باللقب عبر ركلات الترجيح بعد تعادلهما في الوقتين الأصلي والإضافي، مجددا تفوقه على النادي البافاري الذي خسر أيضا في ربع نهائي موسم 2004-2005 (2-4 ذهابا في لندن و3-2 ايابا).

ويبدو يوفنتوس الإيطالي ونجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو مرشحين لبلوغ ربع النهائي على حساب ليون الفرنسي في مواجهة أرضت تماما نائب رئيس "السيدة العجوز" التشيكي بافل ندفيد.

كما سيكون باب التأهل مفتوحا على مصراعيه بين توتنهام الإنجليزي وصيف البطل ولايبزيغ الألماني من جهة، والوافد الجديد أتالانتا الإيطالي وفالنسيا الإسباني من جهة أخرى.

وتخوض الفرق التي صنفت في المستوى الأول الإياب على أرضها.

وتقام مباريات الذهاب في أسبوعين متتاليين، وذلك أيام 18 و19 شباط/فبراير، و25 و26 من الشهر ذاته، على أن تقام مباريات الإياب بالصيغة ذاتها، وذلك في 10 آذار/مارس و11 منه، و17 و18 من الشهر ذاته. أما قرعة الدورين ربع النهائي ونصف النهائي، فمن المقرر أن تنظم في 20 آذار/مارس.