المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دوري الأبطال: سان جرمان "يكسر النحس" ويبلغ نصف النهائي للمرة الأولى منذ 1995

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
النجم البرازيلي نيمار محتفلاً مع زملائه بالهدف الثاني
النجم البرازيلي نيمار محتفلاً مع زملائه بالهدف الثاني   -   حقوق النشر  David Ramos/Getty Images

سجل باريس سان جرمان الفرنسي هدفين في اللحظات الأخيرة وقلب تأخره أمام أتالانتا الإيطالي إلى فوز قاتل 2-1، ليبلغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم للمرة الأولى منذ 1995 الأربعاء في لشبونة.

تقدم أتالانتا بهدف الكرواتي ماريو باشاليتش (27) وراء أبواب موصدة بسبب تداعيات فيروس كورونا، لكن الفريق المملوك قطرياً عادل عبر البرازيلي ماركينيوس (90) ثم سجل هدف الفوز في الدقيقة الثالثة من الوقت البدل عن ضائع عبر الكاميروني البديل إريك مكسيم تشوبو-موتينغ.

وضرب سان جرمان موعداً مع الفائز بين أتلتيكو مدريد الإسباني ولايبزيغ الألماني اللذين يلتقيان الخميس في لشبونة أيضاً.

وكان أتالانتا في طريقه لتأهل أول في تاريخه إلى نصف النهائي، ليتابع مشواره الرائع محلياً وقاريّاً هذا الموسم، لكن بطل فرنسا قلب الطاولة على رجال المدرب الفذ جان بييرو غاسبيريني بهدفين خاطفين.

وجاء تأهل سان جرمان يوم الذكرى الخمسين لتأسيسه، وكاد يدفع غالياً ثمن الإصابات والغيابات في صفوفه.

جلس هدافه الشاب كيليان مبابي على مقاعد البدلاء لعدم تعافيه بشكل كامل من إصابة في كاحله ودخل في آخر نصف ساعة ليشكل شعلة نشاط على الرواق الأيسر.

فيما غاب نجماه لاعب وسطه الدفاعي الإيطالي ماركو فيراتي المصاب ولاعب الوسط الهجومي الأرجنتيني أنخل دي ماريا الموقوف. كما رحل عن الفريق بعد توقف الدوري بسبب "كوفيد-19" هدافه التاريخي الأوروغوياني إدينسون كافاني.

وتجنب النجم البرازيلي نيمار نحسا إضافياً مع المسابقة القارية بعد ثلاثة مواسم منذ انتقاله القياسي من برشلونة الإسباني مقابل 222 مليون يورو.

تعرّض لكسر في مشط قدمه ليغيب عن الإقصاء أمام ريال مدريد الإسباني في 2018. تكرّر السيناريو المحبط في 2019 بإصابة اخرى في المشط وإقصاء جديد أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي برغم تفوّق الباريسيين ذهاباً بهدفين.

وصحيح أن نيمار قدم مجهوداً كبيراً في المباراة إلا أن نجاعته كانت سيئة أمام مرمى الفريق الإيطالي.

وبرغم فارق الإمكانيات الهائلة بين الفريق القادم من مدينة برغامو المنكوبة بسبب فيروس كورونا، وسان جرمان، كان أتالانتا الأنجع في الشوط الأول، قبل أن يودع المسابقة بشجاعة منحنياً أمام هدفيْ فريق المدرب الألماني توماس توخل.