عاجل

موسكو وكييف تتفقان "مبدئياً" بشأن إمدادات الغاز الروسي لأوروبا عبر أوكرانيا

محادثة
موسكو وكييف تتفقان "مبدئياً" بشأن إمدادات الغاز الروسي لأوروبا عبر أوكرانيا
حقوق النشر
AP
حجم النص Aa Aa

توصلت موسكو وكييف إلى اتفاق "مبدئي" لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر الأراضي الأوكرانية، وذلك قبل حلول موعد انتهاء صلاحية الاتفاق الراهن في نهاية العام الجاري.

وقال نائب رئيس المفوضية الأوروبية ماروش شفتشوفيتش، عقب المباحثات الثلاثية التي استضافتها العاصمة الألمانية برلين، يوم أمس الخميس: إن روسيا وأوكرانيا والاتحاد الأوروبي توصلوا إلى اتفاقية مبدئية بشأن ترانزيت الغاز الروسي عبر الأراضي الأوكرانية.

ويشار إلى أن نحو 18 في المئة من الغاز الطبيعي المستهلك في الاتحاد الأوروبي يأتي من روسيا عبر أوكرانيا، ما يملي على الاتحاد الأوروبي ضرورة التوسّط لدى الطرفين لإبرام اتفاق جديد.

وأضاف شفتشوفيتش: "توصلنا لاتفاقية مبدئية حول كافة العناصر والمعايير الأساسية. أعتقد أنه خبر جيد وإيجابي لأوروبا، وروسيا، وأوكرانيا ولمواطني هذه الدول"، مشيراً إلى أنه لن يتم الكشف عن تفاصيل الاتفاق إلى حين "الانتهاء من صياغته وإقراره ( في موسكو وكييف)"، وقال:"بعد ذلك، سنقوم بالتوقيع رسمياً (على الاتفاق)".

ومن ناحيته، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم أمس: "أعتقد أننا سنتفق مع أوكرانيا بشأن الغاز، فلا توجد أية رغبة في تأزيم قضية الطاقة".

وكانت العلاقات بين روسيا وأوكرانيا تدهورت منذ ان ضمت موسكو شبه جزيرة القرم في العام 2014 ودعمت حركة انفصالية مسلحة في شرق أوكرانيا.

وأعرب بوتين عن أمله أن تنتهي المفاوضات المعقدة مع أوكرانيا حول الغاز، إلى إبرام حلول مقبولة للطرفين، وقال: "سنسعى جاهدين لأن تكون أوكرانيا راضية عن الاتفاق، لا يوجد أي سبب لتفاقم الوضع في قطاع الطاقة (بين البلدين)، سنواصل ضخّ الغاز عبر أوكرانيا، والسؤال: ما هو حجم هذا الغاز وما هي تواريخ الاتفاق".

والجدير بالذكر أن شركة الغاز الروسية "غازبروم" كانت زوّدت أوروبا العام الماضي بأكثر من 200 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، ومن بين تلك الكمية هناك نحو 80 مليار متر مكعبّ تمّ نقلها عبر أوكرانيا التي حصلت رسوم نقل بلغت نحو 2.7 مليار يورو.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox