عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تكتيك بيلوسي يُغضب ترامب ورئيس الأكثرية في مجلس الشيوخ الأميركي

محادثة
نانسي بيلوسي معلنة مصادقة مجلس النواب الأميركي على التهمتين اللتين وجهتا إلى ترامب
نانسي بيلوسي معلنة مصادقة مجلس النواب الأميركي على التهمتين اللتين وجهتا إلى ترامب   -   حقوق النشر  أ ب   -   Patrick Semansky
حجم النص Aa Aa

دخلت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، في سجال مع زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونل، حول إجراءات محاكمة الرئيس دونالد ترامب بتهمتي استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس.

وقالت بيلوسي رئيسة مجلس النواب ذي الغالبية الديمقراطية إنها لم تستكمل بعد تشكيل فريق عملها لمواكبة محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ. وكتبت في تغريدة "لا يمكن لمجلس النواب أن يختار ممثليه في إجراءات العزل قبل أن نعرف ماهية المحاكمة التي سيجريها مجلس الشيوخ".

بيلوسي "صاحبة النفس الطويل"

سيشكل مجلس النواب فريق ادعاء في محاكمة ترامب أمام مجلس الشيوخ التي من المتوقع أن تبدأ في كانون الثاني/يناير. ويتمتّع الجمهوريون بغالبية في المجلس حيث يشغلون 53 مقعداً من أصل مئة.

وهذا الأمر من المرجح أن يصب في صالح ترامب، إذ يقول مراقبون إن إجراءات عزله ستنتهي غالباً في مجلس الشيوخ.

ولم تسلّم بيلوسي لائحة الاتّهام التي صادق عليها مجلس النواب الأسبوع الماضي، وتضّم اتهامين لترامب، وسط خلاف مع ماكونل حول شكل المحاكمة المقبلة.

في الواقع، تحاول بيلوسي، التي لامها بعض أفراد معسكرها لأنها تأخرت في إطلاق حملة العزل، ضمانَ "شكل المحاكمة" في مجلس الشيوخ في خطوة تهدف إلى حماية الإنجاز الذي حققه الديمقراطيون في مسألة عزل ترامب.

وكانت بيلوسي رفضت غير مرة إطلاق إجراءات العزل، متحججة أن ليس لدى المعسكر الديمقراطي أية أدلة ملموسة يعتمد عليها لإطلاق معركة "خاسرة"، إلى أن خرج اتصال ترامب بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى العلن.

وربما تحاول اتباع النهج نفسه بخصوص المحاكمة في مجلس الشيوخ، ولكن الوقت محدود.

ماذا يريد الديمقراطيون تحديداً؟

يطالب الديمقراطيون بإدلاء أربعة مستشارين (حاليين وسابقين) للبيت الأبيض على صلة مباشرة بملف أوكرانيا بشهادتهم أمام مجلس الشيوخ. وكان ترامب قد منع المستشارين الأربعة من الإدلاء بشهاداتهم أمام مجلس النواب سابقاً.

ويعتبر الديمقراطيون أن مثول هؤلاء سيعزز موقف الحزب في المحاكمة أمام مجلش الشيوخ، حيث يتطلب عزل الرئيس غالبية ثلثي المجلس. تعليقاً على تحقيق مجلس النواب، قالت بيلوسي "ترامب حجب شهوده ووثائقه عن مجلس النواب، وعن الشعب الأميركي... ما هي حجّته الآن؟".

رئيس الأغلبية في مجلس الشيوخ يهاجم بيلوسي

قال ماكونل خلال مقابلة مع محطة "فوكس" التلفزيونية الإثنين إن بيلوسي "تعتقد على ما يبدو أنها يمكنها أن تملي علينا كيف نجري المحاكمة". وتابع قائلاً "لم نستبعد (مثول) الشهود"، مضيفاً أنه يريد تطبيق القواعد نفسها التي اعتمدت في محاكمة الرئيس السابق بيل كلينتون.

وقال ماكونل "يتم الاستماع للمرافعات الافتتاحية، ثم هناك فترة أسئلة مكتوبة، وفي تلك المرحلة من محاكمة كلينتون، توصلنا لقرار بشأن أي شاهد نستدعي". وأضاف "ما كان صالحا بالنسبة للرئيس كلينتون سيكون صالحاً للرئيس ترامب".

وهاجم ماكونل بيلوسي لعدم إرسالها حتى الآن اللائحة الاتّهامية إلى مجلس الشيوخ، وقال إن "الأوراق يجب أن تسلّم إلى مجلس الشيوخ، ولا يمكننا المضي قدماً إلى أن تقوم رئيسة مجلس النواب بهذا الأمر"، مضيفا "إنها تحاول على ما يبدو أن تملي علينا كيفية إجراء المحاكمة".

وتابع الزعيم الجمهوري "لست متلهّفا لإجراء هذه المحاكمة"، مضيفا "إذا كانت تريد عدم تسليم الأوراق، فلتفعل ذلك".

وتابع ماكونل "أفترض أنها سترسلها عاجلا أم آجلا"، مضيفا "يبدو لي الموقف عبثياً ألا ترسل بعد إطلاق إجراءات العزل بحق الرئيس الأوراق إلى مجلس الشيوخ لإجراء المحاكمة التي ينص عليها الدستور".

ترامب يهاجم بيلوسي أيضاً

بدوره هاجم ترامب، الذي يمضي عطلة في فلوريدا، رئيسة مجلس النواب.

وكتب ترامب في تغريدة "الضحيتان الحقيقيتان هما الشعب الأميركي والدستور. الدستور الذي تسبب حيل بيلوسي الضرر له. هذا زمن سيء لدستور الولايات المتحدة الأميركية".

كان مجلس النواب قد صوّت الأسبوع الماضي على إطلاق إجراءات عزل ترامب بتهمة استغلال السلطة لممارسته الضغوط على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي من أجل فتح تحقيق بحق جو بايدن.

وبايدن منافس ترامب الديمقراطي الأوفر حظاً في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ترامب كذلك متّهم بحجب مساعدة عسكرية عن أوكرانيا. وجاء في رسالة إلكترونية داخلية نشرت أمس، أن مسؤولاً في البيت الأبيض أمر بـ"تعليق" تسليم المساعدة العسكرية لكييف بعد 91 دقيقة من المكالمة الهاتفية المثيرة للجدل بين ترامب وزيلنسكي في 25 تموز/يوليو.