عاجل

المغرب: حبس "يوتيوبر" 4 سنوات بعد إدانته ب"إهانة الملك" واعتقال صحفي بسبب تغريدة

محادثة
منظر للمحكمة التي اتهم فيها مغني الراب كناوي بإهانة الشرطة ، في مدينة سلا - 25/11/2019
منظر للمحكمة التي اتهم فيها مغني الراب كناوي بإهانة الشرطة ، في مدينة سلا - 25/11/2019   -  
حقوق النشر
AP - Mosa'ab Elshamy
حجم النص Aa Aa

وضع الصحافي والحقوقي المغربي عمر راضي الخميس قيد الحبس اثر نشره تغريدة تندد بقرار قضائي، بحسب ما أفاد محاميه.

وقال المحامي سعيد بن حماني إن الشرطة العدلية استمعت في وقت سابق الخميس لموكله وأحالته الى النيابة وانطلقت محاكمته مساء اليوم.

وخلال مثوله أمام المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء طلب محامو الصحافي الافراج المؤقت عنه، وهو ما رفضته المحكمة.

وحدد موعد الجلسة التالية في الثاني من كانون الثاني/يناير.

ويحاكم راضي (33 عاما) بموجب الفصل 263 من القانون الجزائي الذي يعاقب بالسجن من شهر الى عام على "ازدراء المحكمة".

وقالت هيئة الدفاع إنه ملاحق بسبب نشره في نيسان/ابريل تغريدة تندد بحكم قاض على عناصر من حركة احتجاج في المغرب عامي 2016 و2017.

وقد تم سماع الصحافي من الشرطة العدلية في نيسان/ابريل وتم فتح تحقيق اثر التغريدة.

وأثار توقيفه تنديدا عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومنظمة مراسلون بلا حدود.

يشار الى أن قانون الصحافة المغربي الذي دخل حيز التنفيذ في 2016 الغى عقوبة السجن في جرائم الصحافة، لكن تستمر محاكمة الصحافيين بموجب القانون الجنائي.

السجن أربع سنوات للناشط محمد السكاكي

من جهة اخرى أصدرت السلطات القضائية المغربية الخميس حكما بسجن ناشط على موقع يوتيوب اربع سنوات اثر ادانته ب"اهانة الملك" في تسجيل فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، كما أفاد محاميه.

واصدرت محكمة في مدينة سطات غرب البلاد الحكم للناشط على يويتوب محمد السكاكي، المعروف باسم "مول الكاسكيطة" أي "صاحب القبعة" ، وفقا لمحاميه محمد زيان.

واعتقل سكاكي، الذي تتجاوز مشاهدات تسجيلاته عادة 100 ألف في مطلع كانون الأول/ديسمبر بعد أن نشر فيديو يشتم فيه المغاربة ووصفهم ب"الحمير" وانتقد الملك محمد السادس، الذي يعتبر في الدستور انه "لا يمكن المساس به".

وأكد زياني أن موكله سيستأنف الحكم.

ويأتي الحكم على السكاكي بعد أقل من شهر من الحكم على مغني راب بالسجن عاما "لإهانته مسؤولا حكوميا".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox