عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كارلوس غصن يصل إلى بيروت في ظروف غامضة

محادثة
غصن خارجاً من السجن في طوكيو في الخامس والعشرين من نيسان/أبريل الفائت
غصن خارجاً من السجن في طوكيو في الخامس والعشرين من نيسان/أبريل الفائت   -   حقوق النشر  Photo/Eugene Hoshiko   -   Eugene Hoshiko
حجم النص Aa Aa

قالت وكالة أسوشييتد برس نقلاً عن مصادر مقربة من الرئيس الأسبق لمجلس إدارة مجموعة رينو-نيسان، كارلوس غصن، أنه وصل إلى بيروت صباح اليوم، الإثنين، فيما لم يصدر أي تأكيد رسمي بعد من جانب السلطات اللبنانية.

وكانت صحيفة فايننشل تايمز البريطانية ذكرت نقلاً عن شريك غصن أن المدير العام السابق لرينو-نيسان حطّ في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، آتياً من اليابان على متن طائرة خاصة.

وكان غصن (65 عاماً) الذي يحمل جوازي سفر لبناني وفرنسي قد تم توقيفه في اليابان في تشرين الثاني من العام 2018 ووجهت إليه أربعة تهم متعلقة بالفساد. وفي الدفاع عنه، قال محاميه إن الحكومة اليابانية "تآمرت عليه" وإن قضيته "سياسية".

وبعد تحوله إلى "بطل" في اليابان بظرف بسيط من الزمان بسبب النتيجة التي حققها على رأس مجموعة رينو-نيسان-ميتسوبيشي، أمضى غصن 108 أيام في الاعتقال في سجن في طوكيو.

وليس من الواضح بعد كيف تمكن غصن من مغادرة اليابان حيث أخلي سبيله بكفالة، وهناك تكهنات عديدة في هذا الصدد. وذكرت صحيفة "ليه زيكو" الفرنسية أن غصن وصل إلى بيروت عن طريق تركيا واصفة ما حصل "بالمفاجئة الكبيرة".

وقال ريكاردو كرم، وهو صديق غصن لأسوشييتد برس "إنه في بيته" مضيفاً "هذه مغامرة كبيرة".

وعنونت "وول ستريت جورنال الأميركية" "غصن هرب من اليابان حيث تنتظره محاكمة إلى لبنان". وكان أخلي سبيل غصن في الخامس والعشرين من نيسان/أبريل الفائت، ولكن لم يكن مسموحاً له مغادرة اليابان، ما يزيد التكهنات حول وصوله إلى بيروت.

وكان من المفترض أن يمثل غصن أمام المحكمة في نيسان/أبريل القادم (2020).