عاجل

اغتيالات غيرت ملامح تاريخ الشرق الأوسط

محادثة
أنور السادات
أنور السادات   -  
حقوق النشر
أ ب
حجم النص Aa Aa

شهدت منطقة الشرق الأوسط عدة عمليات اغتيال لشخصيات سياسية وعسكرية هامة في الفترة المعاصرة، وكان لهذه أثر في تغيير معالم التاريخ في عدة حالات. وسواء نفذت تلك الاغتيالات بأيادٍ أجنبية أو محلية، فقد كان لها تأثير كبير حيث أدت في بعض الأحيان إلى إجهاض جهود السلام الواعدة أو تأجيج الصراعات والتأسيس لقيادات جديدة.

ربما يؤدي مقتل اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في غارة جوية أمريكية بالقرب من مطار بغداد هذا الجمعة، والذي فسره البعض بانتقام بعض الأطراف من إيران، إلى تأجيج النزاع في المنطقة، نزاع قد يستقطب دولا أخرى وميليشيات. فيما يلي نظرة على بعض أهم الاغتيالات التي استهدفت قادة رئيسيين في الشرق الأوسط منذ الحرب العالمية الثانية:

الكونت فولك برنادوت

اغتيل الدبلوماسي السويدي ووسيط الأمم المتحدة في القدس في العام 1948 على يد عصابة "شتيرن"، وهي مجموعة من المقاتلين اليهود ويعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إسحاق شامير من بين أعضائها. خلال الحرب العالمية الثانية، كان الكونت برنادوت قد تفاوض وساعد في تأمين الإفراج عن آلاف السجناء اليهود من معسكرات الاعتقال الألمانية. وقد أدت الجهود التي بذلها الدبلوماسي السويدي للتوصل إلى هدنة تلاها سلام رسمي بعد الحرب العربية-الإسرائيلية الأولى عام 1948 إلى اغتياله.

أ ب
الكونت برنادوتأ بJim Pringle

الملك عبد الله الأول، ملك الأردن

اغتيل الملك عبد الله الأول أمام المسجد الأقصى في القدس في العام 1951 على يد أحد أتباع المفتي السابق للمدينة. قام الملك عبد الله بدمج جزء من الأراضي التي فرضتها بريطانيا، بما فيها القدس وما يعرف الآن بالضفة الغربية، التي تحد الأردن. وبعد رحيل بريطانيا عن الانتداب على فلسطين، قدم المفتي نفسه باعتباره المحرك الرئيسي لإقامة دولة عربية في المنطقة وكان العاهل الأردني هو خصمه السياسي.

أ ب
الملك عبد الله الأولأ ب

وتمسك الأردن بالأراضي الفلسطينية حتى احتلتها إسرائيل في حرب الأيام الستة عام 1967. وأشارت التحقيقات إلى أنّ بعض الأطراف كانت تتخوف من إمكانية قيام الملك بتوقيع اتفاقية سلام منفصلة مع إسرائيل. ولا يزال وضع القدس هو أكثر القضايا الشائكة التي تحدد الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

الملك فيصل، ملك المملكة العربية السعودية

تعرض منزل آل سعود لعملية اغتيال امتدّت ارتداداتها إلى جميع أنحاء المنطقة في العام 1975 عندما قتل الملك فيصل على يد أحد أبناء أخيه. لقد كان مؤيدا لاستقلال فلسطين واستغل نفوذ الرياض النفطي ضد الولايات المتحدة والقوى الغربية الأخرى في أوائل سبعينيات القرن الماضي. وبعد حوالي أربعة عقود حدث نوع من التقارب بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل حيث تنظران إلى إيران كخصم مشترك، لما تقوم به الجمهورية الإسلامية من فوضى إقليمية في المنطقة.

AP
الملك فيصلAP

الرئيس المصري أنور السادات

بعد ثلاث سنوات فقط من إضفاء الطابع الرسمي على معاهدة سلام مع إسرائيل وتقاسم جائزة نوبل للسلام مع مناحيم بيغن، اغتيل الرئيس المصري وحليف الولايات المتحدة أنور السادات في العام 1981 على يد جماعة تابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي والتي كانت تعارض بشدة اتفاقية السلام مع إسرائيل، وذلك خلال الاستعراض العسكري السنوي للاحتفال بحرب أكتوبر في القاهرة. وخلفه حسني مبارك الذي استمر في الحكم إلى غاية انتفاضة عام 2011.

أ ب
أنور الساداتأ ب

رئيس الوزراء الإسرائيلي اسحق رابين

كان رئيس الوزراء الإسرائيلي يمضي قدما فيما أسماه الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات "سلام الشجعان"، استنادا إلى اتفاقات أوسلو للسلام للعام 1993. بعد عامين من المصافحة الرائدة في حديقة البيت الأبيض بين الرجلين، اغتيل رابين على يد متطرف إسرائيلي مناهض لمفاوضات السلام مع الفلسطينيين.

أ ب
الرئيس الأمريكي بيل كلينتون إلى جانب الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي اسحق رابينأ ب

ومنذ تلك الفترة لم تشهد عملية السلام تقدما يذكر في ظلّ تعاقب الحكومات الإسرائيلية اليمينية والقيادة الفلسطينية "الضعيفة". وحتى مع وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الحكم، فإن التحركات التي قام بها يُنظر إليها على أنها في صالح إسرائيل دون الطرف الفلسطيني.

شخصيات فلسطينية

شهد الجانب الفلسطيني في مارس-أذار للعام 2004 اغتيال الشيخ ياسين مؤسس حركة حماس في غزة في أعقاب تأديته لصلاة الفجر، في مسجد المجمع الإسلامي، القريب من منزله بغزة، حيث أطلقت طائرات مقاتلة صواريخ باتجاه كرسيه المتحرك، ما أدى لمقتله برفقة عدد من المصلين.

أ ب
الشيخ ياسينأ ب

وفي أبريل-نيسان 2004 اغتيل عبد العزيز الرنتيسي أحد مؤسسي حركة حماس في غزة بعد إطلاق مروحية إسرائيلية صاروخا على سيارته بالقرب من منزله في قطاع غزة. ويُعتقد أيضا أن إسرائيل تقف وراء التفجير الذي استهدف عماد مغنية، القائد الأعلى لجماعة حزب الله المدعومة من إيران في دمشق في العام 2008.

أ ب
عبد العزيز الرنتيسيأ ب

رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري

اغتيل الحريري في تفجير ضخم وسط العاصمة اللبنانية بيروت في العام 2005، وأعقبت عملية الاغتيال انتفاضة جماهيرية لم يسبق لها مثيل ضد الوجود السوري في لبنان بعد اتهام دمشق بالضلوع في اغتيال الحريري. وعلى ما يبدو، فقد وحّد اغتيال الحريري اللبنانيين لبعض الوقت وأدى في نهاية المطاف إلى انسحاب القوات السورية من لبنان بعد حوالي 30 عاما من الانتشار.

أ ب
رفيق الحريريأ ب

ولكن سرعان ما انقسم المجتمع مرة أخرى. وتحول تركيز التحقيق في وقت لاحق حول جماعة حزب الله المدعومة من إيران حيث وجهت المحكمة في لاهاي بهولندا تهما إلى أربعة أعضاء بالضلوع في اغتيال الحريري، وهي الاتهامات التي يرفضها حزب الله جملة وتفصيلا.

الزعيم الليبي معمر القذافي

تعدّ ليبيا من بين أهم الدول التي تحول ربيعها العربي إلى عنف دموي على خلفية الحرب الأهلية والفظائع التي ارتكبتها قوات القذافي وقوات المعارضة الشعبية. وسرعان ما تدخل الغرب إلى جانب المتمردين، وساهمت الضربات الجوية التي في تسريع سقوط القذافي.

أ ب

وبعد مدة قصيرة بدأ رواد مواقع التواصل الاجتماعي في جميع أنحاء العالم في تداول صور القبض على القذافي في مسقط رأسه بمدينة سرت. وقام المتمردون بقتل القذافي بعد إهانته ولم يترددوا في عرض جثته لعدة أيام للتأكيد على حقيقة مقتل "الديكتاتور". ولم يساهم رحيل القذافي في حلحلة الوضع في ليبيا حيث دخلت البلاد في حالة من الفوضى والاضطراب والتنافس على السلطة بين مجموعة من الميليشيات، ناهيك عن التدخل الخارجي.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox