عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الصين تتباحث مع روسيا وفرنسا لاحتواء التصعيد الأمريكي الإيراني بعد مقتل سليماني

محادثة
عناصر في ميليشيا الباسيج الإيرانية في حداد خلال مظاهرة ضد الغارة الجوية الأمريكية في العراق التي قتلت الجنرال  قاسم سليماني، طهران  4 يناير  2020.
عناصر في ميليشيا الباسيج الإيرانية في حداد خلال مظاهرة ضد الغارة الجوية الأمريكية في العراق التي قتلت الجنرال قاسم سليماني، طهران 4 يناير 2020.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أجرت الصين محادثات مع روسيا وفرنسا شريكتيها في مجلس الأمن الدولي، بشأن التوتر الخطير بين واشنطن وطهران بعد اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري قاسم سليماني، منتقدةً "المغامرة العسكرية" للولايات المتحدة، بحسب بيان لوزارة الخارجية الصينية.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي خلال محادثة هاتفية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف السبت، إن "الصين تُعارض أيّ إساءة لاستخدام القوّة في العلاقات الدوليّة. المغامرة العسكرية غير مقبولة".

وأضاف وانغ إن بكين وموسكو "يجب عليهما تعزيز اتصالاتهما" و"لعب دور مسؤول في الاستجابة للوضع الحالي في الشرق الأوسط"، بحسب البيان.

من جهته قال لافروف إن "السلوك الاميركي غير قانوني ويجب إدانته".

والصين واحدة من الدول الموقعة في العام 2015 على الاتفاق النووي مع ايران الذي انسحبت منه الولايات المتحدة بشكل أحادي عام 2018. كما أن بكين واحدة من المستوردين الرئيسيين للنفط الإيراني.

وأشار وزير الخارجية الصيني خلال مقابلة هاتفية أخرى مع نظيره الفرنسي جان ايف لودريان، إلى أن مواقف بكين وباريس "متشابهة". وقال وانغ "إن الاستخدام الأحادي للقوة لا يمكن أن يحل المشكلات"، مؤكداً أن "نتائجه عكسيّة ويؤدّي إلى حلقة مفرغة من المواجهة يصعب إيقافها بعد ذلك".

وعبّر الوزير الصيني لنظيره الفرنسي "عن الأمل أن تتواصل جميع الأطراف عن كثب حتى لا يؤثر الهجوم (الأميركي) على تنفيذ الاتفاق النووي الايراني".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox