عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سقوط صاروخ كاتيوشا واحد على الأقل قرب قاعدة التاجي التي تستقبل جنوداً أميركيين شمال بغداد

محادثة
جنود أمريكيون يتفقدون موقع القصف الإيراني في قاعدة عين الأسد الجوية في الأنبار 13 يناير 2020
جنود أمريكيون يتفقدون موقع القصف الإيراني في قاعدة عين الأسد الجوية في الأنبار 13 يناير 2020   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

استهدفت صواريخ كاتيوشا مساء الثلاثاء قاعدة التاجي الجوية العراقية شمال العاصمة بغداد حيث تتمركز قوات من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، في آخر الهجمات على المصالح الأميركية في العراق، بحسب ما أعلنت السلطات.

ولم يشر بيان خلية الإعلام الأمني الرسمية إلى عدد الصواريخ وإذا ما أصابت قاعدة التاجي، غير أنها أكدت عدم وقوع ضحايا.

يأتي هذا الحادث كحلقة في سلسلة هجمات بصواريخ كاتيوشا يشهدها العراق، حيث أفاد الإعلام الأمني الأحد 12 كانون الثاني/ يناير بإصابة ضابط و3 من منتسبي القوة الجوية في قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد عقب تعرضها لقصف بصواريخ الكاتيوشا.

وقالت الخلية إن ثمانية صواريخ كاتيوشا قد سقطت على القاعدة التي تضم جنوداً أميركيين.

كذلك الأربعاء الماضي، 8 كانون الثاني/ يناير، قال الجيش العراقي في بيان إن صاروخي كاتيوشا استهدفا المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد، التي تضم مبان حكومية ومقار بعثات دبلوماسية أجنبية.

وكان صواريخ إيرانية قد استهدفت الأسبوع الماضي، الأربعاء 8 كانون الثاني/ يناير، قاعدة عين الأسد العراقية في الأنبار التي تضم جنوداً أمريكيين، في رد على مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

ولم يوقع الهجوم خسائر في الأرواح أو إصابات بشرية سواء في صفوف القوات العراقية أو قوات التحالف الدولي وضمنها القوات الأمريكية.

هذه الهجمات تأتي في ظل تصعيد وتوتر كبير في المنطقة بين إيران والولايات المتحدة، ومطالبة العراق قوات التحالف الدولي والقوات الأمريكية بالانسحاب من أراضيها في أعقاب اغتيال الولايات المتحدة لسليماني في بغداد، وتجاهل واشنطن لهذا الطلب.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox