Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

تسجيل ثاني حالة وفاة بفيروس غامض في الصين

فيروس/ صورة توضيحية
فيروس/ صورة توضيحية Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلن مسؤولون صينيون تسجيل ثاني حالة وفاة في البلاد بسبب فيروس غامض أصاب العشرات حتى الآن وظهر في بلدين آسيويين آخرين. وقالت السلطات المحلية إن رجلا يبلغ من العمر 69 عاما توفي الأربعاء في مدينة ووهان في وسط الصين، التي يسود الاعتقاد أنها مركز انتشار هذا الفيروس التاجي الذي ينتمي إلى عائلة فيروس سارس

اعلان

أعلن مسؤولون صينيون تسجيل ثاني حالة وفاة في البلاد بسبب فيروس غامض أصاب العشرات حتى الآن وظهر في بلدين آسيويين آخرين. وقالت السلطات المحلية إن رجلا يبلغ من العمر 69 عاما توفي الأربعاء في مدينة ووهان في وسط الصين، التي يسود الاعتقاد أنها مركز انتشار هذا الفيروس التاجي الذي ينتمي إلى عائلة فيروس سارس المميت.

وتسبب تفشي الفيروس الغامض في حالة من القلق بسبب ارتباطه بفيروس سارس (متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد) الذي أودى بحياة 349 شخصا في الصين و 299 في هونغ كونغ بين عامي 2002 و2003.

وأصيب 41 شخصا على الأقل حتى الآن بالتهاب رئوي مرتبط بالفيروس الجديد الغامض في الصين.

وذكر بيان صدر في وقت متأخر الخميس عن لجنة الصحة في مدينة ووهان أن 12 شخصا تماثلوا للشفاء وغادروا المستشفيات في حين حالة خمسة آخرين خطرة. وقالت اللجنة إن الرجل الذي توفي أصيب بالفيروس في 31 كانون الأول/ديسمبر، وبعد خمسة أيام تدهور حيث أصيب بالسل الرئوي وتعطلت العديد من وظائف أعضائه الداخلية.

هذا وتم اكتشاف حالتين أخريين مشابهتين في تايلاند واليابان، حيث ذكرت السلطات في كلا البلدين أن المصابين سبق وأن زارا مدينة ووهان الصينية قبل دخولهما المستشفى.

وأعلنت السلطات في ووهان أن سوقا للمأكولات البحرية هو مركز تفشي الفيروس، وقد جرى إغلاق هذا السوق في الأول من كانون الثاني/يناير.

وحتى الآن لم يتم تأكيد إن كانت العدوى تنتقل من شخص إلى آخر ما قد يسبب تفشي الفيروس، لكن لجنة الصحة قالت إن هذه الفرضية "لا يمكن استبعادها".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قلق أوروبي بشأن فيروس "كورونا" وإجراءات في المطارات ضد الفيروس

وفاة شخص رابع في الصين جراء إصابته بالفيروس الغامض

"أطلبوا المصالحة ولو في الصين.. بكين تجمع فتح وحماس فهل تنجح فيما عجز عنه الأشقاء؟