عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قلق أوروبي بشأن فيروس "كورونا" وإجراءات في المطارات ضد الفيروس

محادثة
euronews_icons_loading
قلق أوروبي بشأن فيروس "كورونا" وإجراءات في المطارات ضد الفيروس
حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

بلغ إجمالي عدد الوفيات جرّاء الإصابة بفيروس "كورونا" الجديد 6 أشخاص، فيما أن أكثر من مئتين آخرين لازالوا يتلقّون العلاج، وفق ما أعلنته، اليوم الثلاثاء، السلطاتُ في مدينة ووهان الصينية، حيث تم التأكد من أن السلالة الجديدة من هذا الفيروس تنتقل بين البشر، وليس من الحيوانات للبشر فقط، كما ساد الاعتقادُ سابقاً.

العائلة القاتلة

و"كورونا" عبارة عن عائلة من الفيروسات، غير أن ستّة منها فقط تصيب البشر، والفيروس الجديد هو العضو السابع في هذه العائلة القاتلة، ومن أعراض الإصابة بالفيروس؛ التهابات في الجهاز التنفسي وحمى وسعال وصعوبة في التنفس.

ومع انتشار فيروس "كورونا" في العديد من بلدان آسيا، بدأت المطارات في أوروبا في توجيه النصائح للمسافرين بضررورة اتخاذ تدابير وقائية خلال فترة إقامتهم في البلدان التي سُجّلت فيها حالات إصابة بهذا الفيروس، ومن بين تلك البلدان؛ كوريا الجنوبية، التي تم فيها أمس تسجيل أول حالة إصابة وهو شخص صيني قادم من ووهان، وفي تايلاند سُجّل حالتان، وفي اليابان سُجِّلت حالةٌ واحدة، وتؤكد التقارير أن المصابين الثلاثة كانوا احتكوا بأشخاص من مدينة ووهان.

مطار روما

مطار العاصمة الإيطالية، روما، كغيره من المطارات الأوروبية، يغادر منه الآلاف يومياً متوجهين نحو دول شرق آسيا، ولعل من السهولة بمكان قراءة علامات القلق المرسومة على وجوه أولئك المتوجهين إلى دول شرق آسيا، وخصوصاً الصين.

يقول المسافر الصيني، آرون لي الذي ينتظر طائرته في إحدى قاعات الانتظار بمطار روما: "أنا سأغادر إلى الصين، ولكن ليس إلى ووهان.. فلا أعتقد أن من الحكمة التوجه إلى مدينة ووهان في هذه الأوقات إذا لم يكن ثمة ضرورة قصوى لذلك"، علماً أنه قد سُجِّلت حالات إصابة بهذا الفيروس في مدينة شنغهاي وفي العاصمة بكين.

إجازة العام القمري

وتعتزم الكثير من مطارات العالم، إخضاع المسافرين القادمين في رحلات جوية من مدينة ووهان، للفحوص، تحسباً من انتشار فيروس "كورونا" في العالم خاصةّ وأن أعداداً كبيرة من الصينيين يغادرون بلادهم في هذه الأيام لقضاء إجازة العام القمري الجديد.

تقول الباحثة في معهد "ويلكوم ترست" للعلوم والرعاية الصحية، الدكتورة غوزي غولدينغ : "نعلم أن هذا الفيروس يمكن أن ينتقل إلى الأشخاص، من إنسان إلى إنسان، لكننا لسنا على دراية كاملة بهذا الفيروس، ثمة بعض المعلومات التي نسعى إلى التحقق منها".

وحذرت الدكتورة غولدينغ من أن الأيام والأسابيع القادمة ستشهد ارتفاعاً في حركة تنقل الناس بين الدول، مؤكدة على وجوب أن تكون كافة البلدان مستعدة لمكافحة هذا الفيروس قبل انتشاره.

"عاد مؤخراً من ووهان"

ويجدر بالذكر أن السلطات في أستراليا أعلنت مساء اليوم عن فرضها حجرا صحيا على رجل في منزله بعدما ظهرت عليه عوارض وباء جديد يشبه متلازمة "سارس" التنفسية الحادة الوخيمة عقب زيارة للصين، في أول إصابة مشتبهة بالفيروس المذكور في تلك البلاد، مشيرة إلى أن "المصاب كان عاد مؤخراً من مدينة ووهان".

وتأتي الأنباء عن أول إصابة مشتبهة بالفيروس في أستراليا في وقت أعلنت البلاد أنها ستبدأ باتّخاذ اجراءات صحية بحق المسافرين القادمين إلى سيدني من ووهان اعتباراً من الخميس، وقد سبقها في هذا الإجراء العديد من المطارات في الولايات المتحدة الأمريكية وسنغافورة وتايوان وغيرها من البلدان التي يزورها أعداد كبيرة من الصينيين.