Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

تمثيل دبلوماسي أجنبي رابع في الصحراء الغربية

ملف الصحراء الغربية والمغرب/ صورة توضيحية
ملف الصحراء الغربية والمغرب/ صورة توضيحية Copyright يورونيوز
Copyright يورونيوز
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تمثيل دبلوماسي أجنبي رابع في الصحراء الغربية

اعلان

افتتحت جمهوريتا غينيا والغابون الجمعة قنصليتين بمدينتي الداخلة والعيون في الصحراء الغربية، التي يسيطر عليها المغرب وتطالب جبهة بوليساريو باستقلالها، وباتت تستضيف بذلك أربع ممثليات دبلوماسية أجنبية.

وترأس وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ونظيره الغابوني آلان كلود بيلي باي نزي افتتاح قنصلية الغابون بالعيون، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء المغربية، وذلك إثر افتتاحه رفقة نظيره الغيني مامادي توري قنصلية غينيا في الداخلة (جنوب العيون) في وقت سابق الجمعة.

وقال بوريطة في الداخلة إن "مغربية الصحراء تترسخ يوما عن يوم، من خلال مواقف دبلوماسية وتصرفات قانونية مثل فتح القنصليات" بحسب وكالة الأنباء المغربية.

وكانت جمهورية جزر القمر أول بلد يفتتح قنصلية بمدينة العيون في كانون الأول/ديسمبر، تلتها قنصلية أخرى لغامبيا بمدينة الداخلة في جنوب العيون الأسبوع المنصرم.

واعتبرت الجزائر التي تدعم جبهة البوليساريو، أن قرار غامبيا فتح قنصلية في الداخلة "يشكل انتهاكًا صارخًا لمعايير القانون الدولي"، و"عملا استفزازيا يهدف إلى تقويض عملية تسوية مسألة الصحراء الغربية التي تتم تحت رعاية الأمم المتحدة".

وأعلن وزير الخارجية المغربي في وقت لاحق ليل الجمعة أن العيون ستحتضن نشاطا دبلوماسيا آخر في شباط/فبراير يتمثل في الاجتماع الوزاري بين المغرب ودول المحيط الهادي الاثني عشر.

والصّحراء الغربيّة مستعمرة إسبانيّة سابقة تمتدّ على مساحة 266 ألف كيلومتر مربّع، شهدت نزاعًا مسلّحًا حتّى وقف اطلاق النّار العام 1991 بين المغرب الذي ضمّها في 1975 والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب "بوليساريو" التي تطالب باستقلالها وتدعمها الجزائر.

ويسيطر المغرب على 80 بالمئة من مساحتها مقترحا منحها حكما ذاتيا تحت سيادته، في حين تطالب بوليساريو باستقلالها.

وترعى الأمم المتحدة منذ عقود جهودا لإيجاد حل سياسي متوافق عليه ينهي هذا النزاع.

وفي أيّار/مايو استقال آخر مبعوث أممي في هذه القضية، الرئيس الألماني الأسبق هورست كولر "لأسباب صحية" بعدما تمكن من جمع الطرفين حول طاولة مفاوضات بعد ست سنوات من القطيعة. ولم يعين بعد خلف له.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

عملية عسكرية مغربية في الصحراء الغربية والبولساريو تعتبر أن "الحرب بدأت"

الجزائريون يواصلون التظاهر للأسبوع 48 للتأكيد على قوة الحراك وسط شكوك بـ"فشله"

بينها "ترويج مخدرات".. اعتقال رئيس نادي الوداد البيضاوي للتحقيق معه في عدة تهم