عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المصمم العالمي جان بول غوتييه يعتزل تصميم الأزياء ويختتم مسيرته بعرض في باريس

المصمم العالمي جان بول غوتييه يعتزل تصميم الأزياء ويختتم مسيرته بعرض في باريس
حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

بعد مسيرة حافلة بالإبداعات والتصاميم المميزة، قرر المصمم الفرنسي العالمي جان بول غوتييه، أن يختتم مسيرته في عالم الموضة، التي دامت 50 عامًا، بعرض "الموضة من أجل الحياة".

واستطاع جان بول غوتييه أن يحفر إسمه في عالم الهوت كوتور، والأزياء المتفردة، حيث استطاع أن يخلق خطاً مغايراً عن غيره من المصممين، واشتهر في جميع أنحاء العالم، بابتكاره لـ"كورسيه" لصدور ناتئة ورجال يرتدون التنانير وبجرأته وتمرده، وقد أحاط نفسه بمجموعة من النجوم، الذين ألهموه خلال مسيرته، وذلك لعرض باهر.

وعلى مسرح Chatelet في باريس، قامت كل من الفنانة الأمريكية ديتا فون تيسي وملكة جمال فرنسا إيريس ميتينير وعارضة الأزياء الأمريكية بيلا حديد والممثلة الإسبانية روسي دي بالما والمغنية ميلين فارمر، بعرض أزياء لما أنتجه غوتييه.

وفي نهاية العرض، اعتلى المغني بوي جورج المسرح، وهكذا تم تخلي المصمم عن "مهنة الخياطة"، لكنه غير نادم على قراره، لأنه حسب قوله "الأفضل قادم".

وقد كانت تصاميم جان بول غوتييه دائما "خارجة عن المألوف"، إذ توجد في عروضه تجاوزات وبهجة، تتخللها ملاحظات مليئة بالدعابة لوصف ملابس مستوحاة من " الأشرار" أو مواقف هزلية حول المتحولين جنسياً، لكن التصميم كان دائما رائع.

بالنسبة للمصمم الفرنسي، فقد ترك أثرا وراءه، حيث قدم قطعًا تعتبر "أيقونة" في عالم الموضة والتصميم مثل "الكورسي والسترات الغريبة والجينز، الذي أعيد تصميمه، أو الفساتين التي صممت من الأحزمة القديمة، كل التصاميم صنعت من قطع قديمة جدا".

ويقول المصمم غوتييه "هناك الكثير من الملابس القديمة لا تقم برميها بعيدًا، تستطيع أن تعيد صناعتها بطريقة أخرى"، مضيفا "وداعا للعلامة التجارية الجديدة، مرحبا بكم في العلامة التجارية القديمة".

موهبة "استفزازية"

"الجسم الجميل والتقارب بين الجنسين"، جعل الرجال يرتدون التنانير ويضعون المكياج، فزلزلوا بذلك عالم الموضة النخبوي من خلال رؤية غوتييه "التخريبية" للجمال.

لقد قام جان بول غوتييه بثورة في عالم الموضة، لأنه كان من الأوائل الذين تعاملوا مع عارضات أزياء كن في بداية مشوارهن، أو نساء ذوات الوزن الزائد أو في أجسامهم وشم.

ومنذ مجموعاته الأولى، قام غوتييه بمزج كل ما هو أنثوي وما هو رجالي، مزج أيضا بين العصور، كما جمع بين مزاح الشوارع الشعبية وتميّز الأحياء الراقية.

"كل شخص جميل" كان أيضًا عرضه الذي حقق نجاحًا هائلاً في عام 2018 والذي "كان من شأنه أن يريحه من فكرة البحث على نطاق أوسع من أسابيع الموضة"، وفقًا لنقاد الموضة.

مؤرخ الأزياء أوليفيير سايلارد يقول "لقد منحه العرض آفاقًا للمستقبل، من الجيد جدًا أن نرى في المسرح هذا الجمهور الذي ضحك وبكى وكان في شراكة مع المصمم، لا توجد متعة أكثر من مشاهدة عرض أزياء مدته 11 دقيقة، به أشخاص يتابعون العرض بهواتفهم ويلتقطون صورًا ويصفقون بقوة".

ويشار إلى أن جان بول غوتييه قد باع منزله لمجموعة كاتالونية في عام 2011 وأوقف خط تصميم الأزياء الجاهزة، في عام 2015، للتركيز على أزياء الهوت كوتور.

وحول قرار غوتييه الإعتزال، قالت جولي دي ليبران، المصممة السابقة لدى سونيا ريكيل "أنا أفهم قراره.. لم يكن يرغب أن تصبح الموضة وتصميم الأزياء الأزياء هكذا، لقد رأى أن هذا القطاع طغى عليه الجانب التجاري والتسويقي لأزياء سريعة.