عاجل
This content is not available in your region

ارتفاع حصيلة الوفيات والإصابات جراء فيروس كورونا الجديد في الصين

محادثة
euronews_icons_loading
ارتفاع حصيلة الوفيات والإصابات جراء فيروس كورونا الجديد في الصين
حقوق النشر
أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت اللجنة الوطنيّة الصينيّة للصحّة، يوم الجمعة، أنّ عدد الوفيّات جرّاء فيروس كورونا المستجدّ في الصين قد بلغ 25، مع ارتفاع عدد الإصابات المؤكّدة إلى 830 حالة.

وقالت اللجنة إنّ السلطات تقوم أيضًا بفحص 1072 حالة يُشتبه بأنّها جزء من هذا الوباء الذي ظهر في مدينة ووهان الصينيّة.

وبحسب حصيلة سابقة صدرت الخميس، كانت هناك 18 حالة وفاة وأكثر من 600 حالة إصابة، معظمها في مقاطعة هوباي، التي تعتبر بؤرة الوباء.

وجاء الكشف عن هذه الحصيلة الجديدة بعيد إعلان منظمة الصحة العالمية أنّه "من المبكر جداً" اعتبار فيروس كورونا المستجدّ "حالة طوارئ صحية عامة على نطاق دولي".

وقال تيدروس أدحانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية خلال مؤتمر صحفي في جنيف "لا يخطئ أحدكم الأمر، إنها حالة طوارئ في الصين، لكنها ليست بعد حالة طوارئ صحية عالمية. قد تصبح كذلك".

وأضاف أن لا دليل حتى اليوم على انتقال العدوى من إنسان لآخر خارج الصين.

واتخذت الصين تدابير قصوى لمكافحة فيروس كورونا المستجدّ، إذ فرضت حجراً صحيا على مدينة ووهان، مصدر الوباء، بالإضافة إلى مدينتين مجاورتين، اعتباراً من الخميس.

ووصل المرض وهو من سلالة فيروس "سارس" (متلازمة الالتهابات التنفسية الحادّة) إلى دول آسيوية عدة وحتى الولايات المتحدة الأمريكية حيث تمّ تسجيل بعض الإصابات.

والوباء نوع جديد من فيروس كورونا وهي سلالة تضمّ عدداً كبيراً من الفيروسات التي قد تؤدي إلى أمراض على غرار الزكام، إنما أيضاً إلى أمراض أخرى أكثر خطورة مثل السارس.

ولا تعلن منظمة الصحة حالة الطوارئ العالمية إلا في حالات وبائية نادرة تتطلب استجابة دولية حازمة، مثل انفلونزا الخنازير "إتش 1 إن 1" عام 2009 وفيروس "زيكا" عام 2016 وإيبولا الذي اجتاح قسماً من غرب إفريقيا بين عامي 2014 و2016 وجمهورية الكونغو الديموقراطية عام 2018.

إصابات في اليابان وكوريا الجنوبية

وأكدت وزارة الصحة اليابانية الجمعة ظهور حالة ثانية في الأرخبيل اليابانيّ للفيروس. والمصاب الثاني هو رجل أربعينيّ يقطن في مدينة ووهان بوَسط الصين والتي تُعتبر منشأ ظهور الفيروس.

وقالت وزارة الصحة "لقد أصيب (الرجل) بحمى في 14 كانون الثاني/يناير، واستشار طبيبًا في الصين يومي 15 و17 يناير ولم يكن قد تمّ الكشف عن أي علامات للالتهاب الرئوي في تلك المرحلة". ووصل الرجل إلى اليابان في 19 من الشهر نفسه "وتم ادخاله مستشفى بطوكيو" بحسب الوزارة.

كما أكّدت كوريا الجنوبيّة الجمعة أنّها سجّلت ثاني حالة من الفيروس على أراضيها، في وقتٍ يتصاعد القلق من انتشاره على نطاق أوسع.

وقالت وزارة الصحّة في سيول إنّ رجلاً كوريًا جنوبيًا في الخمسينات من عمره ظهرت عليه الأعراض أثناء عمله في ووهان في 10 كانون الثاني/يناير.

وأضافت الوزارة انّ الرجل أُخضِع لفحوص لدى عودته إلى كوريا الجنوبيّة في وقت سابق هذا الأسبوع، وقد تأكّدت الخميس إصابته بالفيروس، وهي الإصابة الثانية من نوعها في كوريا الجنوبيّة.

وأوضحت الوزارة في بيان أنّ "المريض كان على دراية كافية بالوضع في ووهان... وتعاون في شكل جيّد مع طلبات السُلطات الصحّيّة خلال فترة المراقبة".

وتم تسجيل إصابات بالفيروس المستجد في كل من اليابان وهونغ كونغ وماكاو وكوريا الجنوبية وتايوان وتايلاند وفيتنام وسنغافورة والولايات المتحدة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox