عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وول ستريت جورنال: عشيقة بيزوس سربت رسائل نصية وصورا لهما مقابل 200 ألف دولار

محادثة
مؤسس أمازون ومالك صحيفة واشنطن بوست جيف بيزوس وعشيقته مذيعة الأخبار الأمريكية لورين سانشيز في مومباي بالهند. 16/01/2020
مؤسس أمازون ومالك صحيفة واشنطن بوست جيف بيزوس وعشيقته مذيعة الأخبار الأمريكية لورين سانشيز في مومباي بالهند. 16/01/2020   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أفاد تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" بأن المحققين الفيدراليين الأمريكيين لديهم أدلة جديدة على تورط صديقة مالك شركة أمازون جيف بيزوس وشقيقها في بيع صور حميمية للملياردير الأمريكي لصحيفة "ناشونال إنكوايرر".

ونشرت ناشونال إنكوايرر في يناير – كانون الثاني 2019 صوراً لبيزوس كُشف على أثرها علاقته الغرامية بلورين سانشيز في وقت كان لا يزال فيه متزوجاً من ماكنزي بيزوس.

وطبقاً لتقرير وول ستريت جورنال، سربت لورين سانشيز الصور لشقيقها مايكل سانشيز الذي باعها بدوره إلى "ناشونال إنكوايرر" مقابل 200 ألف دولار أمريكي طبقاً لعقد موقع بينه وبين الصحيفة.

وقالت وول ستريت جورنال في تقريرها: "الرسائل التي اطلعنا عليها، والعقد الذي اطلعنا عليه أيضاً وينص على دفع مبلغ 200 ألف دولار للسيد سانشيز من قبل إنكوايرر في أكتوبر – تشرين الأول 2018، يدعمان التقارير السابقة بأنه (سانشيز) كان مصدر معلومات مقال ناشونال إنكوايرر".

وكانت تقارير إعلامية قد اتهمت السعودية بالتنصت على هاتف بيزوس وتسريب الصور بسبب ملكيته لصحيفة واشنطن بوست التي نشر فيها الكاتب السعودي الراحل جمال خاشقجي مقالات انتقدت سياسات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ودحضت السعودية تلك الاتهامات بشكل رسمي ووصفتها بـ"السخيفة" كما طالبت بإجراء تحقيق للكشف عن مصدر تسريب صور بيزوس.

وأكد متحدث باسم الشركة المالكة لصحيفة ناشونال إنكوايرر تقرير وول ستريت جورنال، مضيفاً بأن سانشيز هو مصدر الصور المنشورة بمقال الصحيفة وأن أي اتهامات بأن السعودية قرصنت هاتف بيزوس هي اتهامات "غير صحيحة".

وانفصل بيزوس عن زوجته الأولى ماكنزي في يونيو – حزيران 2019 في طلاق كلفه 38 مليار دولار أمريكي من أجل أن يسمتر في علاقته بلورين سانشيز.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox