عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الصين في سباق مع الوقت لتصنيع لقاح لفيروس كورونا.. فأين تكمن العقدة؟

محادثة
euronews_icons_loading
جندي صيني أمام صورة للزعيم الشيوعي الصيني ماو تسي تونغ في ساحة تيانانمن
جندي صيني أمام صورة للزعيم الشيوعي الصيني ماو تسي تونغ في ساحة تيانانمن   -   حقوق النشر  AP Photo/Mark Schiefelbein   -   Mark Schiefelbein
حجم النص Aa Aa

دخل الأطباء الصينيون في سباق مع الوقت لتركيب لقاح بهدف حماية المواطنين من فيروس كورونا الجديد الذي بلغت حصيلته أكثر من 80 قتيلاً بحسب ما أعلنته الحكومة الصينية اليوم الإثنين.

وبدأ المركز الصيني لمنع انتشار الأوبئة العمل على تطوير لقاح منذ السبت الفائت، بحسب ما أعلنه مديره جو وينبو. وفي بيان نشره الإعلام الصيني الحكومي، قال المركز إن الخبراء وضعوا الفيروس تحت المجهر لمراقبة طريقة تغيّره وتطوره.

ويقول وينبو إن "كل فيروس له خصائصه" ويضيف "بحسب المعلومات المتوفرة لدينا، إن فيروس كورونا عادة ما يتغيّر ويتطور خلال انتشاره في جسم الإنسان. هذا ما تعلمناه من تجارب أخرى مع أنواع مختلفة من فيروس كورونا. ولكننا الآن نرى اختلافاً بين فيروس كورونا الجديد والفيروسات القديمة، إذ لم نرَ حتى الآن تغيّراً كبيراً يطرأ عليه".

ويحدد وينبو المشكلة أكثر ويقول "التغير الذي يطرأ على الفيروس يشكل نحو 1 بالمئة فقط وهذا تغيّر صغير، وما زال علينا اكتشاف متى يحدث ذلك بالضبط كي نفهم أكثر. بحسب الدراسات، لا يمكن للفيروس أن يصبح قاتلاً كما هو الآن من دون تغيّر".

وحذر الخبراء الصينيون المواطنين من مغبّة التصرف بطريقة غير مسؤولة، داعين الجميع إلى اتخاذ التدابير اللازمة، مثل لبس الأقنعة (كمامات) وغسل الأيدي بطريقة منتظمة.

كيف ينتقل الفيروس؟

أمس، خلال مقابلة أجرتها الخبيرة الطبية لي لانجوان مع التلفزيون الحكومي الصيني، قالت المرأة إن المعلومات المتوفرة حول فيروس كورونا الجديد لا تزال غير كافية مقارنة بالفيروس القديم الذي انتشر في 2003.

وأضافت رئيسة المختبر الحكومي لتشخيص الأمراض المعدية وكفاحها أن الفيروس ينتشر بسرعة كالنسخات السابقة منه، مؤكدة على أنه يمكن أن ينتقل من شخص إلى آخر.

وأشارت لانجوان إلى أن الاثنين ينتميان لنفس عائلة الفيروسات ولكن المعلومات المتوفرة عن تطور فيروس كورونا الجديد أو العدوى لا تزال غير كافية لتطوير اللقاح اللازم.

هونغ كونغ: عدد المصابين أكبر بكثير

موازاة مع البحوث التي تدخلت فيها أطراف دولية أخرى لتصنيع لقاح لفيروس كورونا الجديد، قالت مجموعة من الأكاديميين في جامعة هونغ كونغ إن عدد المصابين بالفيروس في الواقع أكبر بكثير مما تعلن عنه الحكومة الصينية.

وقدّر هؤلاء العدد بنحو 44 ألف إصابة يوم السبت الفائت بحسب ما ذكرته صحيفة "ساوث تشينا مورنينغ بوست"، ناقلة دعوة هؤلاء إلى اتخاذ تدابير شديدة القسوة لوضح حدّ لتفشي الفيروس.

وكانت السلطات الصينية أعلنت أن 2.800 شخص وضعوا في الحجر الصحي صباح اليوم الإثنين، فيما أعلنت هونغ كونغ أن هناك ثمانية مرضى داخل المقاطعة.