عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حكومة الوفاق الليبية تعلن إسقاط "طائرة مسيرة إماراتية" داعمة لحفتر قرب مصراتة

محادثة
حكومة الوفاق الليبية تعلن إسقاط "طائرة مسيرة إماراتية" داعمة لحفتر قرب مصراتة
حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا الثلاثاء أنّها أسقطت طائرة من دون طيّار قالت إنّها "إماراتية" وكانت تقوم بتسييرها القوّات الموالية للمشير خليفة حفتر قرب مصراتة بغرب ليبيا.

وقالت حكومة الوفاق الوطني ومقرها طرابلس: "دفاعاتنا الجوية تنجح قبل قليل في إسقاط طائرة إماراتية مسيرة" شرق مصراتة، ثالث أكبر المدن الليبية.

يأتي هذا بعد أيّام على تنديد الأمم المتحدة ب"الانتهاكات الصارخة المستمرة" للحظر على الأسلحة صادر في 2011، رغم تعهد قادة دول العالم في منتصف كانون الثاني/يناير مواصلة الحظر.

ونشرت حكومة الوفاق الوطني الثلاثاء على فيسبوك صورا لما يبدو أنّها طائرة مسيّرة صينية الصنع طراز وينغ لونغ.

ويقول الخبراء: إنّ حفتر حصل على عدد من الطائرات من دولة الإمارات العربية المتحدة، أحد أبرز داعميه.

وحفتر الذي يسيطر على مساحة كبيرة من شرق وجنوب ليبيا، أطلق هجوما في نيسان/أبريل للسيطرة على العاصمة طرابلس الواقعة في شمال غرب البلاد، من حكومة الوفاق الوطني.

والأحد اندلعت معارك بين قواته وقوات حكومة الوفاق الوطني في منطقة أبوقرين، على بعد 130 كلم غرب سرت باتجاه مصراتة، مسقط رأس العديد من القوّات الداعمة لحكومة الوفاق.

ومنحت الطائرات المسيّرة التي قدّمتها الإمارات حفتر تقدما في المعارك الجوية.

بدورها زوّدت تركيا حكومة الوفاق الوطني طائرات مسيّرة طراز بيرقدار، لكن تبيّن أنّها أقلّ تطورا وعرضة للإسقاط بنيران قوات حفتر.

والأحد كرّرت وزارة الخارجية الألمانية مخاوف الأمم المتحدة بشأن تدّفق الأسلحة إلى ليبيا مشيرة إلى "عدد من التقارير غير المؤكّدة لكن ذات مصداقية، بشأن خرق حظر الأسلحة من الجانبين".

ويأتي هذا رغم وقف لإطلاق النار أعلنته في 12 كانون الثاني/يناير موسكو الداعمة لحفتر وأنقرة الداعمة لحكومة الوفاق.

وتبادل كل طرف الإتهّامات للآخر بخرق الإتّفاق.