أردوغان يهدّد خليفة حفتر.. إذا هاجمْت طرابلس فسنلقّنك الدرس الذي تستحقه

أردوغان يهدّد خليفة حفتر.. إذا هاجمْت طرابلس فسنلقّنك الدرس الذي تستحقه
Copyright أ بBurhan Ozbilici
بقلم:  Ranim Aldaghestani مع وكالات
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يهدد "بتلقين درس" للخليفة حفتر إذا استأنف هجماته ضد حكومة الوفاق الوطني في طرابلس وذلك بعد مغادرته محادثات موسكو دون توقيع اتفاق لوقف اطلاق النار

اعلان

هدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الثلاثاء أنه سيقوم بتلقين المشير خليفة حفتر "الدرس الذي يستحقه" إذا استأنف هجماته ضد حكومة الوفاق الوطني في طرابلس وذلك بعد مغادرته محادثات موسكو دون توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار الذي قبل به خصمه فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

وقال إردوغان: " أظهرت حكومة طرابلس موقفا موفقا للغاية في المحادثات التي جرت في موسكو أمس لضمان وقف إطلاق النار. على الرغم من الموقف الإيجابي لحكومة طرابلس، إلا أن حفتر، الذي يخطط للانقلاب، لا يريد التوقيع على وقف إطلاق النار. قال (نعم) أولاً لكنه فر من موسكو ".

وأضاف: " لقد قمنا بواجبنا، والباقي متروك لبوتين وفريقه. لن نغير رأينا أبدا، سنبقى متمسكين به. بكل الأحوال مخطط حفتر مبني على الأكاذيب، وترك حفتر طاولة المفاوضات ".

وكان حفتر "الرجل القوي" في شرق ليبيا قد غادر موسكو هذا الثلاثاء دون التوقيع على اتفاق لوقف إطلاق نار ينهي تسعة أشهر من القتال، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء لوكالة فرانس برس.

وطلب حفتر في وقت سابق من مساء يوم الإثنين "بعض الوقت الإضافي حتى الصباح" لدراسة الوثيقة التي وافق عليها خصمه رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها أمميا فايز السرّاج، لكنه غادر موسكو بدون توقيع الاتفاق الذي تم التوصل إليه برعاية أنقرة وموسكو، وفق ما أوضحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا.

وكان من المقرر أن يتفق الطرفان على شروط وقف إطلاق النار، الذي دخل حيّز التنفيذ في مطلع الأسبوع الجاري، في محادثات عززت الآمال بشأن وضع حد للقتال.

لم يلتق الوفدان المتخاصمان وجها لوجه، على الرغم من أن تركيا وروسيا لعبتا دور الوسيط.

وأعلنت روسيا أنها ستواصل جهودها للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في ليبيا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: إردوغان وبوتين يدشنان خط الأنابيب التركي للغاز "تورك ستريم"

بالحزن والدموع والغضب.. الأتراك يحيون الذكرى الأولى للزلزال المدمر

شاهد: عام على زلزال تركيا المدمر.. المنكوبون يكافحون من أجل إعادة بناء سبل بيوتهم وحياتهم