عاجل
This content is not available in your region

أمريكي يرفض مغادرة ووهان بدون حبيبته وكلبه

محادثة
أمريكي يرفض مغادرة ووهان بدون حبيبته وكلبه
حقوق النشر
أ ب
حجم النص Aa Aa

في الوقت الذي يستعد فيه العديد من الرعايا الأمريكيين لمغادرة مدينة ووهان الصينية بسبب تفشي فيروس كورونا الذي أودى بحياة 106 أشخاص على الأقل، يصرّ آخرون على البقاء بسبب أزواجهم أو أطفالهم أو أحبائهم وحيواناتهم الأليفة. دوغ بيريز شاب أمريكي يبلغ من العمر 28 عاما ويعمل كمدرس للغة الإنجليزية في ووهان، أحد أولئك الذين فضلوا البقاء في ووهان لأنه وببساطة لا يستطيع أن يترك حبيبته وكلبه. بيريز أكد أنه لا يوجد سبب على وجه الأرض يدفعه لترك حبيبته مشيرا إلى وجود الكثير من الأجانب، وخاصة الأمريكيين، عالقين في ووهان ولا يستطيعون السفر دون أحبتهم، لأنهم ببساطة ليسوا مواطنين أمريكيين.

وأعرب بيريز عن قلقه بخصوص الإمدادات الغذائية حيث لم يتمكن من تسلّم بعض المواد الغذائية يوم الإثنين، كما أصبح يتضايق من تشديد القيود المفروضة على حركته حيث لم يعد يُسمح له بالتجول مع كلبه ليلا والخروج من المجمع السكني الذي يُقيم به. وأوضح بيريز أنه يشعر بالإحباط بسبب مبادرة القنصلية الأمريكية حيث يشعر عدد كبير من الأمريكيين أن السلطات الأمريكية تخلت عنهم وتركتهم على متن "سفينة غارقة".

وتستعد القنصلية الأمريكية في ووهان لإجلاء دبلوماسييها وبعض الأميركيين الآخرين من المدينة، التي فرضت عليها السلطات الصينية حظرا صحيا في محاولة لاحتواء الفيروس.

بدأت جهود الاحتواء المتزايدة التي تبنتها الصين بتعليق رحلات الطائرات والقطارات والحافلات إلى مدينة ووهان التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، وقد امتد هذا الحظر إلى 17 مدينة مع أكثر من 50 مليون نسمة.

وقام مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة بتوسيع توصياتهم للمواطنين بتجنب السفر غير الضروري ليس إلى ووهان فحسب، وإنما إلى أي منطقة من الصين لتجنب العدوى وانتقال الفيروس.

ومنذ الاثنين، تمّ تأكيد وجود 1771 حالة جديدة، وهو ما يرفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 4515 حسب اللجنة الوطنية للصحة التي أحصت 976 حالة خطيرة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox