عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محامي: السلطات المصرية تجاهلت لأشهر الاجراءات الإدارية للإفراج عن أمريكي توفي بالسجن

Access to the comments محادثة
قوات أمنية وصحافيون أمام سجن طرة جنوبي القاهرة - 2014
قوات أمنية وصحافيون أمام سجن طرة جنوبي القاهرة - 2014   -   حقوق النشر  أسوشيتد برس
حجم النص Aa Aa

لأشهر عدة تجاهلت السلطات المصرية الإجراءات الإدارية، التي يمكن أن تسمح بإطلاق سراح أمريكي من أصل مصري من سجن جنوب القاهرة، وفي المقابل فقد الرجل الذي يبلغ من العمر 54 سنة من نيويورك حياته، وهو خلف القضبان هذا الشهر بحسب محاميه.

ويتعلق الأمر بمصطفى قاسم الذي توفي يوم 2020/01/13، بعد أن أوقف سنة 2013 واتهم بالإرهاب، وهو ما تعتبره منظمات لحقوق الإنسان والإدارة الأمريكية تهمة لا أساس لها من الصحة.

وكان مصطفى يعاني من مرض السكري، وقد دخل في إضراب جوع امتنع خلاله عن أكل أي شيء إلا السوائل، وذلك منذ إدانته في محكمة مصرية في شهر أيلول/سبتمبر 2018.

وكانت مصر قالت لمسؤولين أمريكيين إن قاسم سيكون طليقا ويرحل إلى الولايات المتحدة، إذا تخلى عن جنسيته المصرية. وقد أسقط قاسم استئناف الحكم الصادر بحقه، وسلم وثائق في إطار تخليه عن الجنسية المصرية قبل ما يزيد عن ستة أشهر، بحسب محاميه برافين ماديراجو، إلا أن السلطات المصرية لم تتخذ أي اجراء رغم الدعوات الأمريكية الصادرة منذ سنتين، وتجنب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في العلن انتقاد نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، الذي اعتبره "دكتاتوره المفضل".

وتعرض السيسي إلى انتقادات السيناتور الديمقراطي كريس مورفي، الذي قال إن الرئيس المصري الحالي قمع معارضيه السياسيين بوحشية. وتحدث مورفي عن تشريع يحدد شروطا على منح مساعدات عسكرية أمريكية إلى مصر بقيمة 300 مليون دولار، داعيا الإدارة الامريكية إلى تعليق تلك المساعدة، بسبب سجل مصر المتعلق بحقوق الإنسان.

وكان مصري آخر يحمل الجنسية الأمريكية هو محمد سلطان، سجن مع قاسم، وقد أطلق سراحه سنة 2015 بعد أن قضى سنتين في السجن. وقد وقع عن مضض وثائق تخليه بموجبها عن جنسيته المصرية. وكان سلطان دخل في إضراب جوع، وجذبت قضيته اهتماما دوليا.

وهناك عديد الأشخاص الآخرين من أصول مصرية ممن يحملون الجنسية الأمريكية يقبعون في السجن الآن، ومن بينهم ريم محمد دسوقي المدرسة من بنسلفينيا، التي تم إيقافها في مطار القاهرة واتهمت بانتقاد النظام، على صفحات فيسبوك.