عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفي فرنسا أيضا أزمة سكن.. 15 مليون فرنسي دون سقف يأويه أو في بيوت ضيقة أو دون تدفئة

محادثة
أشخاص بلا مأوى يتجمعون تحت خيمة مؤقتة في وسط باريس، الثلاثاء 16 ديسمبر 2008
أشخاص بلا مأوى يتجمعون تحت خيمة مؤقتة في وسط باريس، الثلاثاء 16 ديسمبر 2008   -   حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

تقرير يسلط الضوء على مشكلة السكن في فرنسا التي يعاني منها 20 % من السكان.. أفرادٌ يفترشون العراء وآخرون يسكنون بيوتا تضيق على أصحابها وجزء ثالث يعيش دون تدفئة.

إنها نفس الصرخة تتردد كل عام بأرقام متباينة ومخيفة، تسلط عليها الضوء إحدى الجمعيات التي تُعنى بمكافحة أزمة السكن في فرنسا، مؤسسة آبي بيير **(Abbé-Pierre) نشرت تقريرها الخامس والعشرين حول تأثير أزمة السكن على شخص من بين كل خمسة فرنسيين، بدرجات متفاوتة**

حوالى 15 مليون فرنسي متضرر

بالنسبة لمؤسسة Abbé-Pierre : "أربعة ملايين شخص هم دون سقف يأويهم وإن وُجد فهو سكن غير لائق". وتكون النتيجة مزيدا من معاناة الأشخاص المتضررين من أزمة الإسكان مع ما تحمله من تداعيات حقيقية على الحياة الأسرية والصحة والحياة اليومية، وعلى متطلبات الراحة بحسب التقرير.

وبذلك يصل مجموع المتضررين إلى قرابة 15 مليون شخص يعانون من هذه الأزمة. من بينهم أكثر من 1.2 مليون مستأجر عجزوا عن سداد إيجاراتهم وهو ما يعرضهم لإخلاء المنازل، وفقاً للمؤسسة.

أكثر من 4 ملايين شخص يعيشون في مساكن ضيقة

من بين المؤشرات الأولى التي تدل على أزمة السكن هو ضيق المنزل.

ما يقارب 4.3 مليون شخص يعيشون في بيوت صغيرة مكتظة بالنظر لعدد القاطنين بالمنزل إذ أنهم يفتقرون إلى غرفة مقارنة بالمعايير التي تستند إليها مساحة المنزل (9 متر مربع للشخص الواحد و16 متر مربع لشخصين).

ومن بين الأربعة ملايين الذين يعيشون في منازل ضيقة، تشير تقديرات التقرير إلى أن أكثر من 2.8 مليون شخص يعيشون في ظروف سكنية صعبة للغاية من حيث متطلبات الراحة.

قرابة 3.6 مليون فرنسي يعانون من البرد في بيوتهم

الهشاشة هي أيضا أكثر مايميّز المساكن غير اللائقة بحسب تقرير مؤسسة Abbé-Pierre. حيث زاد عدد الفرنسيين المحرومين من التدفئة بسبب كلفته الباهضة، بنسبة 44٪ عما كان عليه الحال في عام 2006، إذ يقترب عددهم من 3.6 مليون شخص يعانون من البرد في أماكن إقامتهم.

نسبة الأمر بإخلاء المساكن ترتفع ب 3٪

في عام 2018، وصل عدد عمليات الإخلاء إلى رقم قياسي جديد. تم إجلاء أكثر من 36 ألف شخص من المنازل التي يستأجرونها بمساعدة الشرطة، بزيادة قدرها 2.9 ٪ على مدى عام واحد، بحسب تقديرات المؤسسة.

وفي هذا الصدد، قالت آن هيدالغو،رئيسة بلدية باريس:

"قّللنا عمليات إخلاء المساكن المستأجرة بنسبة 30٪ ، بينما زادت في باقي فرنسا بنسبة 40٪ خلال نفس الفترة، على مدى السنوات العشرة الماضية".