عاجل
This content is not available in your region

إيران تضع اللمسات الأخيرة لإطلاق القمر الصناعي "ظفر"

محادثة
الرئيس الإيراني حسن روحاني
الرئيس الإيراني حسن روحاني   -  
حقوق النشر
مكتب الرئاسة الإيراني / أ ب
حجم النص Aa Aa

قال رئيس الوكالة الفضائية الإيرانية الوطنية السبت إن بلاده تستعد لأن تطلق "في غضون أيام قليلة" قمراً صناعياً جديداً للمراقبة أطلق عليه اسم "ظفر".

وأوضح مرتضى بيراري لفرانس برس "بدأ تصنيع ظفر قبل ثلاث سنوات بمشاركة 80 عالماً إيرانياً"، بدون أن يحدد بدقة تاريخ إطلاقه.

وأضاف أن القمر يزن 113 كلغ ويمكنه أن يدور 15 مرة حول الأرض في اليوم، وسيوضع على المدار على بعد 530 كلم من الأرض بواسطة منصة الإطلاق سيمورغ، مشيراً إلى أن القمر صمم ليكون عملانياً لفترة "تفوق 18 شهراً".

وتابع المسؤول أن "المهمة الأساسية" للقمر ستكون "جمع مشاهد" مؤكداً حاجة إيران لذلك خصوصاً لدراسة الزلازل والوقاية منها و"منع الكوارث الطبيعية" وتطوير الزراعة.

وقال بيراري "يتعلق الأمر بمرحلة جديدة بالنسبة لبلادنا"، مذكراً بأن إيران تمكنت في الماضي من وضع قمر صناعي في المدار على بعد 250 كلم من الأرض.

وفي حين يثير برنامج إيران للأقمار الصناعية قلق الدول الغربية، أكد المسؤول الإيراني أن بلاده تكافح من أجل "استخدام سلمي للفضاء" وأن "كافة أنشطتنا في مجال الفضاء شفافة".

كما أشار إلى أن منظمته تنوي الانتهاء من تصنيع "خمسة أقمار صناعية أخرى مع نهاية السنة (الإيرانية) 1399" أي آذار/مارس 2021.

وكانت طهران أعلنت في كانون الثاني/يناير 2019 فشل وضع قمر بيام في المدار والذي كان مخصصاً لجمع معطيات عن تغير البيئة في إيران.

وسبق إطلاق صاروخ القمر، تحذيرات من واشنطن التي كانت وصفت الأمر بـ"الاستفزاز" وانتهاك للقرار الدولي الرقم 2231.

ويدعو هذا القرار إيران إلى "عدم القيام بأي نشاط على صلة بالصواريخ البالستية المصممة للتمكن من نقل شحنات نووية، بما فيها عمليات الإطلاق التي تستخدم تكنولوجيا صواريخ بالستية".

وتؤكد طهران أنها لا تملك أي مشاريع لحيازة سلاح نووي وأن برامجها البالستية والفضائية مشروعة ولا تنتهك القرار 2231.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox