دمشق تحارب الأزمة الاقتصادية بنظام "البطاقة الذكية" في بيع المواد المدعومة

صورة من أحد شوارع دمشق
صورة من أحد شوارع دمشق Copyright أ ب Hassan Ammar
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وأوردت وزارة التجارة وحماية المستهلك في صفحتها على موقع فيسبوك السبت "بدأ اليوم العمل في جميع صالات ومنافذ البيع في المؤسسة السورية للتجارة في المحافظات ببيع المواد الغذائية (السكر والأرز والشاي) عبر البطاقة الإلكترونية".

اعلان

بدأت الحكومة السورية السبت بيع عدد من المواد الغذائية الأساسية التي تدعم أسعارها عبر نظام "البطاقة الذكية"، في خضم أزمة اقتصادية ومالية حادة تشهدها البلاد الغارقة في الحرب منذ نحو تسع سنوات.

وأوردت وزارة التجارة وحماية المستهلك في صفحتها على موقع فيسبوك السبت "بدأ اليوم العمل في جميع صالات ومنافذ البيع في المؤسسة السورية للتجارة في المحافظات ببيع المواد الغذائية (السكر والأرز والشاي) عبر البطاقة الإلكترونية".

وذكرت أنه بحدود منتصف اليوم، استفادت 6841 أسرة.

ويتضمن السقف الشهري الذي حددته الوزارة بيع كيلوغرام من السكر للشخص على ألا تتجاوز حصة الأسرة أربعة كيلوغرامات، وكيلوغرام من الأرز للشخص على ألا تتجاوز حصة الأسرة ثلاثة كيلوغرامات. أما الشاي فهو بمعدل 200 غرام للفرد على ألا تتجاوز الكمية كيلوغراماً واحداً للأسرة.

وعلى وقع انخفاض قيمة الليرة مقابل الدولار بشكل غير مسبوق، شهدت معظم المواد الغذائية والتموينية، بينها السكر والأرز، فضلاً عن اللحوم وحليب الأطفال وغيرها من المنتجات، ارتفاعاً قياسياً في أسعارها، في وقت ترزح الفئة الأكبر من السوريين تحت خط الفقر، وفق الأمم المتحدة.

وتعتمد الحكومة نظام البطاقة الذكية لبيع المحروقات، على خلفية أزمة وقود عرفتها البلاد الشتاء الماضي، مع تشديد العقوبات الغربية على تصدير النفط إلى سوريا.

ويقول إبراهيم سعد (51 عاماً) وهو موظف يعمل في شركة للمواد الغذائية ودخله محدود، لفرانس برس "رسمت مع زوجتي جدولاً، حددنا فيه الكميات المخصصة لنا من المازوت والبنزين والأرز والسكر والأيام التي يجب أن نذهب فيها للحصول على الكميات المدعومة".

ويضيف الرجل المقيم في ضواحي دمشق "قبل الحرب، كان بإمكاننا شراء أي شيء بدون حساب.. أما اليوم فصارت الحياة معقدة للغاية".

أ ب
طوابير الحصول على الوقود في سورياأ ب

وتبرّر السلطات لجوءها إلى تحديد سقف لتوزيع المواد الغذائية المدعومة في إطار الجهود التي تبذلها لاستمرار توفير المواد الغذائية ومنع الاحتكار. إلا أن الخطوة تثير انتقادات المواطنين الممتعضين أساساً من الانتظار في طوابير للحصول على المحروقات، في خضم أزمة معيشية خانقة تخطى معها سعر صرف الدولار في السوق السوداء عتبة الألف ليرة مؤخراً، بعدما كان يعادل 48 ليرة قبل اندلاع النزاع عام 2011.

ويشرح المحلل الاقتصادي عمار يوسف أن الحكومة "تحاول تحقيق دعم لكمية محدودة من بعض المواد الغذائية، لكن هذا الدعم لا يحقق وفراً كبيراً للمواطن".

ويضيف "يحتاج الاقتصاد السوري لإعادة هيكلة بما يتناسب مع الأزمة الاستثنائية التي يمرّ بها" موضحاً "هناك صعوبات لا يمكن لأحد أن ينكرها تتعلق بتأمين النقد الأجنبي للاستيراد والعقوبات الأمريكية والأوروبية المفروضة على الحكومة السورية والتي يتأثر بها المواطن بشكل مباشر".

ويكرر مسؤولون سوريون الإشارة إلى أن بلادهم تواجه حرباً جديدة تتمثل بالحصار الاقتصادي والعقوبات بعد الحرب العسكرية التي تسببت بمقتل أكثر من 380 ألف شخص وأرهقت الاقتصاد واستنزفت موارده وأدت إلى نزوح وتشريد ملايين السكان.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بين مؤيد ومعارض.. بريكست يقسم الصحف البريطانية

مقتل ثمانية عناصر موالين لإيران في الضربات الأميركية في سوريا

رداً على إطلاق صواريخ.. الجيش الإسرائيلي يستهدف بنى تحتية عسكرية في سوريا