عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: استئصال ورم ضخم من جسد امرأة في لاتفيا

محادثة
euronews_icons_loading
.
.   -   حقوق النشر  .
حجم النص Aa Aa

تمكّن الأطباء في مركز لاتفيا لعلاج الأورام السرطانية، من استئصال ورم وزنه 15 كيلوغرام من داخل جسد امرأة في عملية جراحية معقّدة وصعبة.

الأطباء لم يفاجئهم فقط حجم الورم، ولكن أيضاً حقيقة أن هذه المرأة المريضة لم تطلب المساعدة الطبية منذ عامين، وقد عمدت إلى معالجة مرضها بأنواع خاصة من الشاي العشبية.

ويقول رئيس مركز الأورام في لاتفيا، الطبيب الجرّاح أرماندس سيفينس: "لقد كانت عملية خطيرة للغاية ذلك لوجود ثمة محاذير من أن يحلق الضرر ببعض أعضاء جسم المريضة، كان علينا أن نستأصل الورم ببطيء ودقّة متناهيتين، كان الورم وزنه ثقيلاً، وكان علينا الإمساك به أثناء عملية الاستئصال، إنه لأمر صعب للغاية، فهذا كانت المرة الأولى التي نواجه فيها ورماً بهذا الحجم الكبير".

ويتزامن نشر هذا الخبر مع اليوم العالمي للسرطان الذي يصادف الرابع من شباط/فبراير، هذا اليوم المخصص لزيادة الوعي والتثقيف بشأن السرطان الذي قضى بسببه نحو 1.2 مليون شخص في الاتحاد الأوروبي، في العام 2016، ما يعني أن 26 بالمائة من الوفيات المسجّلة في دول التكتّل للعام المذكور كانت بسبب مرض السرطان.

وفي اليوم العالمي للسرطان، تتوقّع منظمة الصحة العالمية ازدياد حالات السرطان بنسبة 81 بالمائة بحلول عام 2040 في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، بسبب عدم كفاية الموارد اللازمة للوقاية.

وأوضحت المنظمة المتخصصة التابعة للأمم المتحدة في تقريرها أن البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل لم تخصص سوى موارد صحية محدودة لمكافحة الأمراض المعدية وتحسين صحة الأمهات والأطفال، ولأن الخدمات الصحية في تلك البلدان غير مجهزة للوقاية من السرطانات وتشخيصها وعلاجها.

والجدير بالذكر أنه في العام 2018، سجلت منظمة الصحة العالمية 18,1 مليون حالة سرطان جديدة في جميع أنحاء العالم. وتتوقع المنظمة أن يصل الرقم إلى ما بين 29 و37 مليون في غضون عقدين.