عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"فيسبوك" "يوتيوب" و"تويتر" يخوضون معركة ضد شركة ذكاء اصطناعي تعمل مع الشرطة

محادثة
"فيسبوك" "يوتيوب" و"تويتر" يخوضون معركة ضد شركة ذكاء اصطناعي تعمل مع الشرطة
حقوق النشر  Pixabay
حجم النص Aa Aa

يخوض حالياً عمالقة التواصل الاجتماعي فيسبوك Facebook ويوتيوب YouTube وتويترTwitter إضافة إلى خدمة فينمو Venmo للدفع معركة ضد شركة ذكاء اصطناعي تقوم باختراق سياسات خصوصية هذه المنصات بحسب زعمهم.

وتطالب الشركات الأربعة شركة Clearview AI بوقف جمع صور مستخدمي منصات الشركات الأربعة لتحديد الأشخاص الموجودين فيها عن طريق تقنية التعرف على الوجوه، وهو ما تفعله الشركة الناشئة كجزء من عملها مع الشرطة.

وقالت فيسبوك إنها طلبت من الشركة التي تتخذ نيويورك مقراً لها بالتوقف عن الوصول أو استخدام المعلومات والبيانات على موقعها الرئيسي أو موقع إنستغرام، مؤكدة على لسان متحدث باسمها أن جمع بيانات المستخدمين بهذه الطريقة ينتهك سياساتها للخصوصية.

وسلطت الأضواء على تحركات هذه الشركة الناشئة بعد تحقيقات صحفية أجرتها نيويورك تايمز و Buzzfeed في يناير / كانون الثاني، تناولت عملها مع وكالات إنفاذ القانون وممارستها على وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من منصات الإنترنت للصور.

أما فينمو فأعلنت الأربعاء أنها سترسل رسالة إلى كليرفيو تطالبها فيها بالتوقف عن الممارسات التي تعد انتهاكاً لشروط الخدمة الخاصة بها، مؤكدة على لسان المتحدث باسمها، جوستن هيجز، أنها تعمل بنشاط للحد من هذه التحركات التي تنتهك سياساتها وحظرها.

يذكر أن فينمو هي خدمة دفع بواسطة الهاتف النقال مملوكة لشركة بايبال PayPal.

يوتيوب المملوكة لغوغل Google قامت بخطوة مشابهة أيضاً، قال أليكس جوزيف المتحدث باسم يوتيوب في بيان يوم الأربعاء: "تمنع شروط خدمة يوتيوب صراحة جمع البيانات التي يمكن استخدامها لتحديد هوية شخص.. لقد اعترفت كليرفيو علانية بالقيام بهذا ورداً على ذلك أرسلنا لهم خطاب للتوقف".

كانت تويتر قد أرسلت خطابًا مشابهًا في كانون الأول/ يناير لكليرفيو تطالبها فيه بحذف جميع البيانات التي جمعتها من خلال منصتها ، بما في ذلك أي شيء تمت مشاركته بالفعل مع أطراف ثالثة.

كما صرحت شركة لينكد إن LinkedIn المملوكة لشركة مايكروسوفت Microsoft يوم الأربعاء أنها تدرس القضية أيضًا وستتخذ "الإجراء المناسب" في حالة انتهاك كليرفيو لشروطها.

أما الشركة المستهدفة كليرفيو فيبدو أن لديها رأي آخر، فقد صرح رئيسها التنفيذي هوان تون ثات في مقابلة تلفزيونية مع شبكة سي بي إس الأمريكية بأنه لديه الحق بـ 3 مليارات صورة جمعتها شركته، معتمداً على أساس قانوني مرتبط بالحقوق التي يمنحها وينص عليها التعديل الأول للدستور الأمريكي، والتي منها حق الوصول إلى المعلومات العلنية المتاحة حسب تون ثات.

وقال: "الطريقة التي بنينا بها نظامنا هي فقط لأخذ المعلومات المتاحة للجمهور وفهرستها بهذه الطريقة"، وأضاف أن التكنولوجيا لا تستخدم إلا لأغراض إنفاذ القانون لتحديد المجرمين المحتملين.

أما محامي كليرفيو فقال في بيان يوم الأربعاء إن تقنية الشركة "تعمل إلى حد كبير بنفس الطريقة التي يعمل بها محرك البحث غوغل".