عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: في سبيل البحث العلمي.. مرضى يتبرّعون بخلايا المخ وهم أحياء

محادثة
euronews_icons_loading
فيديو: في سبيل البحث العلمي.. مرضى يتبرّعون بخلايا المخ وهم أحياء
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

بدأ بعض من مرضى الصرع في الولايات المتحدة الأمريكية بالتبرع بأجزاء من خلايا المخ لديهم وهم أحياء للمساعدة في إجراء المزيد من الأبحاث الطبية والتوصل لأفضل علاج ممكن.

جانيت هوفمان عانت من نوبات صرع عكرت صفو حياتها لمدة 30 عاماً وقد تمكن من الوقوف على مركز تلك النوبات وهو ما تطلب جراحة خاصة لإزالته من مخها.

وبعد الحصول على موافقتها، قام الطبيب بإزالة جزء بحجم حبة الفاصولياء من خلايا المخ الحية أثناء العملية وهو الجزء الذي تم إرساله سريعاً لإجراء المزيد من البحوث عليه.

ويقول أندرو كو، طبيب هوفمان الذي أجرى الجراحة: "عادة ما نستأصل جزءا صغيرا من المخ يكون بجانب استئصال الأجزاء الأخرى التي تتسبب في نوبات الصرع".

وطبقاً لكو، يمكن استئصال تلك العينات فقط إذا كان هناك ضرورة جراحية لإزالة الأجزاء المتسببة في نوبات الصرع حيث لا يمكن إجراء جراحات خاصة فقط لأخذ الأجزاء المُتبرع بها.

وعادة ما يمكن احتواء نوبات الصرع بتناول أدوية معينة دون الحاجة للجراحة وهو ما يوفر فرصة لاستئصال أجزاء حية يمكن إجراء المزيد من الأبحاث عليها.

ويقول جوناثان تينغ من معهد ألين لعلوم الدماغ: "إذا كانت الخلايا المُتبرّع بها ميتة، كأن تكون من مخ شخص متوفى، فهي لن تكون قابلة للبحث الطبي بشكل دقيق".