عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الصحة العالمية تحذر من تهديد خطير جدا لفيروس كورونا وتدعو العالم إلى التضامن

محادثة
euronews_icons_loading
أخصائي يجري أبحاثا بشأن فيروس كورونا في مخبر طبي في برلين. 2020/01/21
أخصائي يجري أبحاثا بشأن فيروس كورونا في مخبر طبي في برلين. 2020/01/21   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

دعت منظمة الصحة العالمية الخبراء خلال اجتماع عقد في جنيف السويسرية، إلى التسريع بإجراء اختبارات الأدوية واللقاحات المضادة لفيروس كورونا، الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية، حيث أدى إلى وفاة ما يزيد عن ألف شخص، وإصابة أكثر من 43 ألفا آخرين، فيما توفي شخص في الفلبين، وأصيب أكثر من 390 آخرين بالعدوى.

وتقود حاليا عدة مخابر مجموعة من الأبحاث، لكن لا توجد حتى الآن اختبارات ناجعة. ويتواصل أكثر من 300 عالم مع بعضهم البعض عن بعد خلال اجتماع جنيف الثلاثاء والأربعاء.

وقال مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانم غيبريسوس، إن وجود أغلب حالات الإصابة بالفيروس في الصين، سيبقي حالة الطوارئ عالية في هذا البلد، ولكن ذلك يمثل تهديدا خطيرا جدا على باقي البلدان في العالم على حد قوله، مبينا أنه لا زال هناك أمل في وضع حد لانتشار الفيروس.

ويوجد 60 مليون شخصا في الصين حاليا في حالة حجر صحي ، عسى أن يحول ذلك دون انتشار الفيروس بحسب بكين، أما السلطات المعنية بالصحة في باقي أنحاء العالم فتحث الخطى لتعقب من أصابتهم العدوى، لوضعهم في الحجر الصحي.

وتقول منظمة الصحة إنه لا تزال هناك أسئلة مطروحة بشأن الفيروس، ومن أي حيوان أتى؟ وما الطريقة المثلى لمعالجة المصابين؟

ودعا مدير المنظمة الأممية إلى تضامن دول العالم، من خلال مشاركة البيانات التي بحوزتها بخصوص الفيروس.

وقال غيبريسوس: " ليس هذا اجتماعا بشأن السياسة أو المال، ولكنه اجتماع يخص العلم. نحتاج إلى معرفتكم الشاملة وبصيرتكم وتجاربكم للإجابة عن أسئلة مطروحة، ولنقف عند الأسئلة التي لم نلق لها بالا، والتي ينبغي أن نطرحها". ويقول الخبراء إنه ربما يتطلب الأمر أشهرا وربما سنوات، حتى يتم تطوير علاج أو لقاح ناجع.