عاجل
This content is not available in your region

مقتل ثمانية جنود ماليين في هجوم مسلّح وسط البلاد

محادثة
  -  
حقوق النشر
flickr
حجم النص Aa Aa

أعلن الجيش المالي مقتل ثمانية من جنوده في كمين نصب لهم في منطقة غاو، وذلك غداة مقتل 21 مدنياً في هجوم وقع أيضاً في وسط البلاد الذي يشهد بصورة متزايدة هجمات جهادية ومواجهات محلية.

وقال الجيش في بيان مقتضب إن "الكمين أوقع ثمانية قتلى وأربعة جرحى في صفوف القوات المسلّحة المالية التي تكبّدت أيضاً خسائر في العتاد"، من دون أن يحدد الجهة المشتبه بوقوفها خلف الهجوم الذي استهدف الجنود في قرية بينتيا.

وقتل جندي تاسع في هجوم منفصل وقع الجمعة أيضاً في موندورو.

وأتى هذان الهجومان بعيد ساعات على مقتل 21 مدنياً على الأقلّ في هجوم شنّه مسلّحون ليل الخميس-الجمعة على قرية أوغوساغو في وسط مالي.

وقال زعيم القرية علي عثمان باري لوكالة فرانس برس إنّ حوالى 30 مسلّحاً من إتنية الدوغون شنّوا الهجوم على القرية التي ينتمي سكّانها لإتنية الفولاني، لكن لم يتسنّ التأكّد من هذا الاتّهام في الحال.

ودخلت هذه المنطقة دوامة عنف منذ عام 2015، حين ظهرت جماعة جهادية يقودها محمد كوفا الذي جنّد عدداً كبيراً من أبناء اتنية الفولاني التي ينتمي إليها. والتحق كوفا بجماعة نصرة الإسلام والمسلمين، التحالف الجهادي الأساسي المرتبط بالقاعدة في منطقة الساحل الأفريقي.

تضاعفت المواجهات بين الفولاني الذين يعملون أساساً في تربية الماشية، واتنيتي البمبارة والدوغون العاملتين أساساً في الزراعة. وأسست الاتنيتان جماعات للدفاع الذاتي تتشكّل من الصيادين التقليديين.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox