عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الإمارات تصدر رخصة تشغيل وحدة من أول محطة طاقة نووية في العالم العربي

محادثة
محطة براكة في الإمارات
محطة براكة في الإمارات   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في الإمارات الإثنين، عن إصدار رخصة تشغيل للوحدة الأولى من محطة "براكة" للطاقة النووية التي ستكون الأولى في العالم العربي.

وقال حمد الكعبي، المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مؤتمر صحفي في العاصمة الإماراتية أبو ظبي: "اعتمد مجلس ادارة الهيئة الاتحادية للرقابة النووية موافقته على اصدار رخصة تشغيل الوحدة الأولى من محطة الطاقة النووية إلى شركة نواة للطاقة".

وأكد الكعبي "إنها لحظة تاريخية هامة لدولة الإمارات العربية المتحدة التي أصبحت أول دول عربية في المنطقة تدير محطة للطاقة النووية".

وأضاف "يعود تحقيق هذا الإنجاز المتميز إلى الرؤية الحكيمة للدولة وقيادتها لبناء برنامج سلمي للطاقة النووية، بما يكفل تلبية احتياجاتها المستقبلية من الطاقة".

وأعتبر محمد بن زايد، ولي عهد إمارة أبو ظبي عبر تغريدة نشرها الاثنين بأن إصدار الرخصة يشكل مرحلة جديدة من الحراك التنموي.

وعلق حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر قائلا"محطة جديدة وصلتها الإمارات كأول دولة عربية ستبدأ في تشغيل محطات الطاقة النووية السلمية. أصدرت الدولة اليوم الرخصة الأولى لتشغيل أولى هذه المحطات في براكة والتي ستبدأ العمل قريباً. تتوالى الإنجازات بسواعد أيدي أبناء الإمارات، وأبارك لأخي محمد بن زايد هذا الإنجاز التاريخي".

وكانت سلطات أبو ظبي أعلنت في كانون الثاني/يناير الماضي أن أول محطة ستبدأ العمل خلال "أشهر قليلة".

والإثنين، أكد الكعبي "تشغيل محطة براكة بشكل كامل في المستقبل القريب سيساهم في جهود الإمارات فيما يتعلق بأهداف التنمية والاستدامة"، دون تحديد الموعد.

وكان من المقرر افتتاح أول مفاعل نووي إماراتي وهو "محطة براكة" في أواخر عام 2017، ولكن تم تأخيره عدة مرات.

وتقع محطة "براكة" غرب أبو ظبي وتولى كونسورسيوم بقيادة "كيبكو" الكورية بناءه في اتفاق بلغت قيمته أكثر من 20 مليار دولار. وعند اكتمال تشغيله، فإن مفاعلات الطاقة الأربع ستؤدي إلى توفير نحو 25% من احتياجات الإمارات من الكهرباء، بحسب مؤسسة الإمارات للطاقة النووية.