عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إثيوبيا تستعيد التاج الملكي الضائع في هولندا منذ أكثر من 20 سنة

محادثة
رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد يتسلم خلال حفل، التاج "الضائع" الذي أخفي في هولندا طيلة 21 سنة.
رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد يتسلم خلال حفل، التاج "الضائع" الذي أخفي في هولندا طيلة 21 سنة.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

استعادت الحكومة الإثيوبية تاجا لا يقدر بثمن يعود إلى القرن 18، كان لاجئ إثيوبي سابق احتفظ به بعيدا عن الأنظار، طيلة أكثر من 20 سنة في شقة صغيرة في هولندا.

وأعيد التاج خلال حفل نظم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بحضور رئيس الوزراء أبي أحمد، والوزيرة الهولندية للتجارة الخارجية والتعاون والتنمية سيغريد كاغ.

والتاج منمق بالنحاس المذهب، وبنحت يصور يسوع المسيح وأتباعه. وقد ظهر التاج فجأة سنة 2019، عندما اتصل اللاجئ الإثيوبي سيراك أصوف بعد حصوله على المواطنة الهولندية، بالخبير في مجال الفنون الهولندي آرثور براند.

وكان سيراك أصوف هرب من أثيوبيا نهاية السبعينات، إبان حملة التطهير "الرعب الأحمر". وكان أصوف اكتشف التاج عن طريق الصدفة سنة 1998، في حقيبة تركها أحد مواطنيه الذي هرب مثله من الدكتاتورية.

وقال سيراك إنه لم يكن قادرا على إعادة التاج بسبب الوضع الغير المستقر في إثيوبيا. وقد وعد سيراك أصحاب الحقيبة الذين لم يكشف عن هويتهم بأن التاج لن يغادر منزله، إلا في حال إعادته إلى بلده الأصلي. وكان سيراك مقتنعا بأنه إذا أعاد التاج فإنه قد يختفي مجددا، فقرر الحفاظ عليه 21 سنة في مكان سري من شقته في مدينة روتردام.

وبعد أداء أبي أحمد اليمين الدستورية سنة 2018، اعتبر سيراك أن الوضع في إثيوبيا أضحى أكثر استقرارا وأمنا لإعادة التاج، الذي يعود لأحد أقوى زعماء الحرب الإثيوبيين في القرن 18، وهو "راس" ولد سيلاسي.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox