عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الصحة العالمية تحذر: التدخين يقف وراء ثلث إصابات السرطان القاتلة في أوروبا

محادثة
.
.   -   حقوق النشر  .
حجم النص Aa Aa

أوضحت منظمة الصحة العالمية أن 9.6 مليون شخص في العالم قضوا في العام 2018 بسبب إصابتهم بمرض السرطان الناجم عن الكثير من الأسباب التي من بينها تعاطي التبغ "التدخين"، هذه العادة التي كانت السبب الذي يقف خلف نحو ثلث الإصابات القاتلة بمرض السرطان في أوروبا.

وذكر تقرير، نشرته المنظمة العالمية، أن 25 بالمائة من العدد الإجمالي للأشخاص الذي قضوا بسبب إصابتهم بالسرطان، كان يتعاطون التبغ، لافتاً إلى أن التدخين يرتبط بـ20 نوعاً، على الأقل، من أنواع السرطان.

ووفق التقرير، فإنه في العام 2018، نُسب 27 بالمائة من الإصابات بأمراض السرطان في أوروبا إلى تعاطي المصابين التبغ، هذا فيما لا يزال مرض السرطان يزداد انتشاراً في جميع أنحاء العالم، حيث سُجلت زيادة أعلى في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وتقول منظمة الصحة العالمية في تقريرها: "على الصعيد العالمي، فإنه في كل عام يقضي 2.4 مليون بسبب الإصابة بمرض السرطان الناجم عن تعاطي منتجات التبغ".

ويعد سرطان الرئة من أكثر أنواع السرطان شيوعًا في العالم، يليه سرطان الثدي وسرطان القولون، وثمة 85 بالمائة من الوفيات في العام 2018 في أوروبا نجمت عن الإصابة بمرض سرطان الرئة بسبب التدخين.

الخبر السار، وفق التقرير، هو أن سرطان الرئة يمكن الوقاية منه إلى حد كبير وأن ما يقرب من تسعة من بين كل عشرة أنواع من سرطان الرئة يمكن تفاديها إذا ما تم الإقلاع عن التدخين، وهذا يعد سبباً قوياً لجعل مكافحة التبغ أولوية بين استراتيجيات الحد من عوامل خطر الإصابة بمرض السرطان.

وتشعر أوروبا بقلق متزايد إزاء التكاليف الاقتصادية لمرض السرطان، حيث يتم إنفاق أكثر من 100 مليار يورو في العام، ووفقا للمفوضية الأوروبية، فإن نحو 40 بالمائة من مواطني الاتحاد الأوروبي معرضون للإصابة بالسرطان، وسط تحذيرمن تضاعف حالات الإصابة بالسرطان بحلول عام 2035، في حال عدم اتخاذ مزيد من التدابير