عاجل

بمناسبة اليوم العالمي للإقلاع عن التدخين..هل تكون السجائر الإلكترونية بديلا أقل خطورة ؟

 محادثة
بمناسبة اليوم العالمي للإقلاع عن التدخين..هل تكون السجائر الإلكترونية بديلا أقل خطورة ؟
حقوق النشر
رويترز - رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اليوم العالمي لمكافحة التبغ هو مناسبة عالمية يحتفل بها في 31 أيار من كل عام، حيث أقرت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية اليوم العالمي لمكافحة التبغ في 1987. وهي المناسبة التي تسعى للفت النظر العالمي نحو الآثار السلبية والضارة للتبغ والتدخين وآثاره السيئة على الصحة العامة وتذكير الشعوب بالمخاطر التي يسببها التدخين سواء على حياة الأفراد أو على النواحي الاقتصادية للأسر والمجتمعات معا أو حتى على الثروات الفلاحية والمحاصيل الزراعية التي تتعرض للحرائق بفعل لفافة تبغ يلقيها عابث ولتفعيل إجراءات المكافحة والسيطرة على هذا الوباء الخطير. يستهدف هذا اليوم تخفيض نسبة 5.4 مليون حالة وفاة سنويا من جراء أمراض متعلقة بالتبغ والتدخين بشكل أو بآخر.

منذ 1988 قدمت منظمة الصحة العالمية أكثر من جائزة في اليوم العالمي لمكافحة التبغ إلى منظمات وأشخاص قدموا اسهامات استثنائية وفعالة لغرض مكافحة التبغ. في 31 أيار 2008 دعت المنظمة الدولية لحظر تام ونهائي على اعلانات السجائر، حيث قالت المنظمة أن الدراسات أثبتت أن هناك علاقة قوية بين اعلانات منتجات التبغ والسجائر وبين بداية التدخين.

السجائر الإلكترونية بديل يطرح نفسه بقوة في السنوات الأخيرة

رويترز
رجل يدخن سيجارة إلكترونية في صورة من أرشيف رويترزرويترز

أظهرت دراسة كبيرة أجريت في إنجلترا أن من يستخدمون السجائر الإلكترونية بهدف الإقلاع عن التدخين يمكنهم تحقيق هدفهم بنسبة تزيد 95 بالمئة تقريبا عمن يحاولون الإقلاع دون الاستعانة بأي شيء يمكن أن يساعدهم على ذلك.

واعتمدت الدراسة، التي تمولها مؤسسة أبحاث السرطان البريطانية الخيرية ونشرتها دورية (أديكشن) المتخصصة في مجال مكافحة الإدمان، على تحليل معدلات النجاح للعديد من الطرق الشائعة للإقلاع عن التدخين، بما في ذلك السجائر الإلكترونية واللاصقات والعلكة التي تستخدم لطرد النيكوتين من الجسم وعقار فارينيكلين الذي تنتجه شركة فايزر ويباع في بريطانيا بالاسم التجاري شامبكس.

كما تم تعديل الدراسة لتراعي مجموعة واسعة من العوامل التي قد تؤثر على معدلات النجاح في الإقلاع عن التدخين مثل العمر والمستوى الاجتماعي ودرجة إدمان السجائر والمحاولات السابقة للإقلاع وما إذا كان الإقلاع تدريجيا أم مفاجئا.

وتشير أحدث بيانات منظمة الصحة العالمية إلى أن تدخين السجائر وغيرها من التبغ يودي بحياة أكثر من سبعة ملايين شخص سنويا على مستوى العالم. ومن بين 1.1 مليار مدخن في العالم، يعيش حوالي 80 في المئة في دول فقيرة أو متوسطة الدخل.

ولا تحتوي السجائر الإلكترونية على تبغ، ولكنها تحوي سوائل بها نسبة من النيكوتين ويستنشقها المدخن في بخار، وتبيعها العديد من شركات التبغ الكبرى.

وشملت الدراسة ما يقرب من 19 ألف شخص في إنجلترا ممن حاولوا الإقلاع عن التدخين في الاثني عشر شهرا السابقة على مشاركتهم فيها، وتم جمع نتائجها على مدى 12 عاما من عام 2006 إلى عام 2018.

للمزيد على يورونيوز:

الصحة العالمية : التبغ يقتل ثلاثة ملايين شخص في سن مبكرة سنوياً

شاهد: الشرطة التونسية تبحث عن هذه الأم التي أجبرت رضيعها على تدخين السجائر واحتساء البيرة؟

ستراسبورغ الفرنسية تمنع التدخين في حدائقها العمومية

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox