عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حوالي 100 حالة وفاة جديدة بفيروس كوفيد-19 (كورونا) في الصين وإيطاليا تعلن حجرا صحيا في 11 بلدة

محادثة
euronews_icons_loading
شوارع مقفرة في إيطاليا إثر الحجر الصحي بسبب فيروس كوفيد-19
شوارع مقفرة في إيطاليا إثر الحجر الصحي بسبب فيروس كوفيد-19   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

ارتفعت حصيلة الوفيات الناتجة عن فيروس كوفيد-19 (كورونا) في الصين الى 2,442 الأحد، بعد إعلان الحكومة وفاة 96 شخصا في مقاطعة هوباي، البؤرة التي انتشر منها الفيروس.

وامتد انتشار الفيروس إلى يومنا في أكثر من عشرين بلدا مثل كوريا الجنوبية التي تعددت فيها الإصابات بالمئات، وإيران التي انتشر فيها المرض بسرعة، وإيطاليا التي أعلن فيها لأول مرة عن حجر صحي فرض على عديد البلدات.

وأكدت لجنة الصحة الوطنية الصينية تسجيل 648 إصابة جديدة. وحصلت غالبية الوفيات والإصابات في مدينة ووهان عاصمة مقاطعة هوباي، حيث ظهر الفيروس للمرة الأول في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وقالت لجنة الصحة أن العدد الإجمالي للإصابات داخل الصين وصل الى 76,936 حالة. وخارج حدود الصين، سجل انتشار للفيروس في 25 بلدا بشكل ينذر بالخطر بعد ظهور نقاط انتشار جديدة في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا.

وأعداد الإصابات اليومية الجديدة في الصين باتت أقل بكثير مقارنة بالفترة الأولى من انتشار الفيروس. وسببت الصين إرباكا على صعيد البيانات عبر التغيير المستمر لطرق تشخيص الإصابات واحصائها.

أقصى درجات الانذار في كوريا الجنوبية

وفي كوريا الجنوبية أعلن الرئيس مون جاي-إن الأحد أن بلاده سترفع مستوى الانذار، جراء فيروس كوفيد-19 إلى "أعلى درجة"، بعد ارتفاع مفاجئ في عدد الإصابات.

وأكد مون بعد اجتماع للحكومة بهذا الشأن أن وباء كوفيد-19 هو "نقطة تحوّل". وأوضح الرئيس أن يتم اتّباع توصيات الخبراء في حين سُجّلت في البلاد أربع وفيات و556 إصابة.

وارتفع عدد الإصابات بشكل مفاجئ في الأيام الأخيرة خصوصاً في مدينة دايغو في جنوب شرق البلاد، حيث أُصيب المئات من أتباع طائفة مسيحية كانوا أقاموا صلاة على ميتٍ منذ ثلاثة أسابيع في مستشفى.

وتضمّ كوريا الشمالية ثاني أكبر عدد من المصابين على أراضيها بعد الصين، مصدر الوباء، إذا استُثنيت سفينة "دايموند برنسيس" في اليابان.

إيطاليا تفرض الحجر الصحي على 11 بلدة

وفي إيطاليا قررت الحكومة إغلاق المناطق التي تعتبر بؤرا للفيروس، ومنع الدخول والخروج إلا بتصاريح خاصة، وأعلن عن إغلاق 11 بلدة.

وأعلن قائد الدفاع المدني أنجيلو بوريلي أن حصيلة عدد المصابين بالفيروس في البلاد تجاوزت 100 شخصا، توفي اثنان منهم الجمعة والسبت، وشفي شخص واحد.

وتشمل الحصيلة سائحين صينيين أصيبا بالفيروس خارج إيطاليا، قبل أسابيع وشابا خرج السبت من المستشفى في روما، علما أنه تم رصد غالبية المصابين في بلدة كودونيو في منطقة لومبارديا، (54 حالة) وفي منطقة فينيتو (17 حالة).

وبالنظر إلى القرب الجغرافي مع إيطاليا، تستعد فرنسا لمواجهة انتشار محتمل للفيروس، بحسب وزير الصحة أليفييه فيران، الذي قال إنه متيقظ للوضع الصحي في إيطاليا، البلد الأوروبي الذي سجل فيه إلى حد الآن أكبر عدد من الإصابات بفيروس كوفيد-19.

إيران

أعلنت إيران الأحد وفاة ثلاثة مرضى جراء فيروس كورونا المستجدّ من بين 15 شخصاً ثبُتت إصابتهم بالفيروس مؤخراً.

ونقل التلفزيون الرسمي عن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جاهانبور قوله إن هذه الأعداد ترفع عدد الوفيات جراء فيروس كوفيد-19 إلى 8 أشخاص من أصل 43 شخصاً مصاباً. وإيران هي حتى اليوم الدولة التي سُجل فيها أكبر عدد وفيات جراء الوباء بعد الصين.

قلق دولي

من جانبها أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها، من السرعة الكبيرة التي ينتشر بها الفيروس في إيران التي بلغ فيها عدد الإصابات 43 إصابة، وسجلت وفاة 8 آخرين، وهي أعلى نسبة تسجل خارج الصين. وقد أعلنت السلطات الإيرانية غلق المؤسسات التربوية في 14 محافظة، بما فيها العاصمة طهران.

ولدى منظمة الصحة العالمية شكوك من مدى انتشار فيروس كوفيد-19 في البلدان التي تعاني من ضعف في نظامها الصحي، وخاصة منها البلدان الإفريقية، حيث البنى الصحية والطواقم الطبية، غير مستعدة كما ينبغي لمواجهة الوباء، في وقت أعلن عن إصابة واحدة سجلت في مصر.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox