عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النرويج تعطي الضوء الأخضر لهدم مبنى "بيكاسو"

محادثة
النرويج تعطي الضوء الأخضر لهدم مبنى "بيكاسو"
حقوق النشر  أ ب   -   Alberto Pezzali
حجم النص Aa Aa

أعطت السلطات النرويجية الأربعاء الضوء الأخضر لهدم مبنى "بيكاسو" في أوسلو الذي تضرّر بعد هجمات بريفيك في العام 2011، رافضة تأجيل تنفيذ هذا القرار المثير للجدل.

وشيّد "البلوك واي" في وسط أوسلو في العام 1969، وأطلق عليه هذا الاسم بسبب شكله، وهو يتضمّن رسومات لبيكاسو محفورة بضرب الرمل على الجدران من تصميم الفنان النروجي كارل نيسيار.

تضرّر المبنى بالاعتداء الإرهابي الذي نفّذه اليميني المتطرّف أندرس بيرينغ بريفيك ضدّ مقرّ الحكومة في 22 تموز/يوليو 2011.

وفي العام 2014، قررت السلطات النروجية هدمه لأسباب تتعلق بالسلامة في إطار مشروع إعادة إعمار واسع النطاق ونقل مجموعة من الجداريات الموجودة فيه.

أثار القرار الكثير من الضجّة في أوساط المدافعين عن التراث وجزء من الشعب النروجي الذين رصوا الصفوف للحفاظ على المبنى ما أدّى إلى تأخير هدمه.

وأعلنت ثلاث منظّمات وجمعيات في 13 شباط/فبراير عن نيتها مقاضاة الدولة، وطلبت من الحكمة تأجيل عملية الهدم إلى حين صدور الحكم النهائي.

ورفضت السلطة التنفيذية الطلب الأربعاء، وتحجّجت بالعواقب المالية التي قد تنجم عن مزيد من التأجيل، وضرورة التقدّم بمشروع إعادة الإعمار الذي سبق أن أقرّ.

لم يحدد موعد لبدء الأعمال بعد، لكن وكالة "ستاتسبيغ" المكلفة إدارة ممتلكات الدولة العقارية أن تأجيلها إلى ما بعد الأول من نيسان/أبريل سيلحق خسائر شهرية تراوح بين 30 و50 مليون كرونة (بين 2,9 و4,9 ملايين يورو).

وحتى ظهر الأربعاء جمعت عريضة معارضة لهدم البلوك أكثر من 28 ألف توقيعاً.