عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إلغاء وتأجيل فعاليات موسيقية وحفلات خوفا من انتشار فيروس كورونا

euronews_icons_loading
إلغاء وتأجيل فعاليات موسيقية وحفلات خوفا من انتشار فيروس كورونا
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قام منظمو مهرجان "كواتشيلا" الموسيقي الشهير الثلاثاء بإعادة جدولته إلى تشرين الاول/أكتوبر بسبب مخاوف من فيروس كورونا الجديد، بعد توجيه من السلطات الصحية المحلية.

وأوضحت "غولدن فويس" الشركة المنظمة للمهرجان الضخم الذي يقام في صحراء كاليفورنيا في بيان "في حين أن هذا القرار يأتي في وقت يشوبه الغموض العالمي، فإننا نأخذ سلامة ضيوفنا وموظفينا ومجتمعنا وصحتهم على محمل الجد".

وسيقام المهرجان الذي كان من المفترض أن يبدأ في نسيان/ابريل، خلال عطلتي نهاية الأسبوع الموافقتين 9 تشرين الاول/أكتوبر و16 منه.

وقال كاميرون كيزر مسؤول الصحة العامة في مقاطعة ريفرسايد في بيان "لم يتخذ هذا القرار باستخفاف أو دون مراعاة عدد من العوامل".

وأضاف "لا شك في أن هذا القرار سيؤثر على كثير من الأشخاص، لكن أولويتي القصوى هي حماية صحة المجتمع بكامله". وقد أجلت "غولدن فويس" أيضا مهرجان "ستيدج كوتش" لموسيقى الكانتري إلى الفترة ما بين 23 و25 تشرين الاول/أكتوبر، وهو عادة ما يقام في نيسان/ابريل.

وأوضح المنظمون أن التذاكر التي بيعت لتواريخ نيسان/ابريل ستكون صالحة لحفلات تشرين الأول/أكتوبر، وسيكون بمقدور الذين ليس باستطاعتهم الحضور في ذلك الوقت الحصول على إمكان إعادة أموالهم.

وتأتي هذه الأخبار بعد إلغاء مهرجان الموسيقى الإلكترونية "ألترا ميوزيك فيستيفل" بعدما كان من المقرر إقامته في ميامي بين 20 و22 آذار/مارس والمهرجان الثقافي "ساوث باي ساوث ويست" الذي كان يجب أن ينطلق في منتصف آذار/مارس في أوستن في ولاية تكساس الأمريكية.

مادونا تلغي حفل باريس

وألغت مادونا المحطتين الأخيرتين من جولتها الأخيرة في فرنسا بعد أن قامت البلاد بحظر أي فعاليات جماهيرية لأكثر من ألف شخص للحد من انتشار فيروس كورونا.

مجموعة "بيرل جام" تأجل حفلتها

وأعلنت فرقة "بيرل جام" تأجيل حفلتها في أمريكا الشمالية بسبب مخاوف من توسع انتشار الفيروس.

وقال كيزر إن هناك حاليا ست إصابات بفيروس كورونا جرى الإبلاغ عنها في مقاطعة ريفرسايد بسبب التعرض له محليا وليس السفر إلى الخارج.

ووصل عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في الولايات المتحدة إلى أكثر من 900 حالة الثلاثاء، وفق إحصاء أجرته وكالة فرانس برس، وقد انتقد خبراء الصحة العامة السلطات بسبب التقليل من أهمية الوباء والتأخر في بدء الاختبارات.