عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لاكسيال.. تطبيق للتعليم الأخضر عن بعد لمواجهة انتشار كورونا القاتل

محادثة
لاكسيال.. تطبيق للتعليم الأخضر عن بعد لمواجهة انتشار كورونا القاتل
حقوق النشر  GREG BAKER/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

العالم في عزلة تامة بسبب فيروس كورونا القاتل كوفيد 19، والمدارس والجامعات في جميع أرجاء المعمورة أغلقت أبوابها تحسبا من تفشي الوباء.

فما البديل الذي توفره المؤسسات التعليمية ووزارات التعليم لاستمرار السنة الدراسية وهل التعليم الإلكتروني حل بديل في ظل الظروف التي يعيشها العالم؟

لاكسيال تطبيق فرنسي متوفر في جميع أرجاء العالم وخاصة في أوروبا وإفريقيا، يعمل في مجال التعليم الأخضر أو ما يطلق عليه المدرسة الخضراء أو الجامعة الخضراء، وضع رهن إشارة المشتركين فيه من التواصل عن طريق بوابة خاصة لكل مشترك.

تطبيق لاكسيال الرائد في أنظمة المعلوميات لصالح المؤسسات التعليمية خصص برامج قادرة على مساعدة المدارس على البقاء على تواصل مستمر ومباشر مع الأطر التعليمية والتلاميذ وأولياء الأمور وضمان استمرارية التعليم في الوقت الذي تؤثر فيه الحرب الصحية على أكثر من 363 مليون متعلم في جميع أرجاء العالم من التعليم الابتدائي مرورا بالمرحلة الإعدادية والثانوية وصولا إلى التعليم العالي.

وبما أن حوالي واحد من كل خمسة طلاب يتخلف عن الدراسة بسبب كوفيد 19 ويبقى واحد من بين 4 طلاب في جميع أرجاء العالم خارج المؤسسات التعليمية، قدم فريق التطبيق الأخضر حلولا تقنية لضمان استمرارية التعلم في الوقت الذي تسارع فيه الدول لتبادل الأساليب الفعالة لدعم الطلاب والأساتذة.

لاكسيال قدم استجابة حيوية وفعالة لدعم الطلاب والأطر الإدارية و الأساتذة والأسر بهدف تشجيع الادماج أثناء الحجر الصحي وعدم تفاقم انعدام المساواة في التعلم .

يهدف تطبيق لاكسيال المتاح عبر الهواتف المحمولة أندرويد وأي أو إس، إلى تعزيز تبادل المعرفة والتعليم المفتوح عن بعد عبر منصات يمكن الوصول إليها بحرية للاستخدام من قبل التلاميذ والأساتذة والأسر ودروس تعليمية جاهزة تقدمها المؤسسات المنخرطة في التطبيق بالعربية والفرنسية والانجليزية إضافة إلى أدوات التداول عبر الفيديو الصوتي لجميع المراحل التعليمية بشكل عام.

الطريقة التي اعتمدها تطبيق لاكسيال عبر توظيف تكنولوجيا الاتصال من خلال تقديم بوابات للأطر التعليمية لوضع الدروس والمحاضرات عن بعد نجحت في عدة مؤسسات تعليمية في أوروبا وإفريقيا إذ يتضمن المقرر فيديو صوتي، وروابط للمناقشة والإجابة على أسئلة واستفسارات التلاميذ وتقديم الاختبارات وتقييم الطالب وإعلان النتائج ومشاركتها.

سيكون لدى الآباء أيضًا إمكانية التواصل المباشر مع المؤسسة التعليمية، والتحقق من تقدم الدروس والواجبات المنزلية، وكذلك تلقي الملاحظات الفردية من الأساتذة فيما يتعلق بأبنائهم من أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم أو تطبيقات الهاتف المحمول.

فريق لاكسيال صرح ليورونيوز أن هدف التطبيق هو التأكيد على أهمية التعليم الإلكتروني الذي من شأنه مساعدة التلاميذ والأساتذة والمؤسسات التعليمية على مواصلة مهامهم افتراضيا، بعدما تعذر عليهم ذلك واقعيا. وأكد المدير العام لشركة كونيكتيف ماركت فرع فرنسا الرائدة في مجال المعلوميات والمالكة لتطبيق لاكسيال أنه رغم قرار الجهات الوصية توقيف الدراسة إلى وقت لاحق فإن التطبيق يأتي لتأكيد ضرورة تفعيل التعليم الإلكتروني من باب ضمان الحد الأدنى للرسالة التعليمية التي لا يمكن الاستغناء عنها، كما أن المؤسسات التعليمية تبحث عن بديل للانعكاسات السلبية التي قد يخلفها الغلق الاضطراري على مستوى التحصيل الدراسي.

وأضاف فريق تطبيق لاكسيال العالمي بأن التعليم الإلكتروني يمكنه أن يكون بديلا الآن خلال أزمة فيروس كورونا واستراتيجيا بعد زوالها ،وأضاف أن العالم سيتغير في موازين القوى.

التطبيق العالمي يدخل في إطار التعليم الأخضر الذي يعتمد على تقنيات تعليمية بطريقة سليمة بيئيا، واقتصادية من ناحية الوقت والجهد المبذول، إضافة إلى الاستغناء عن استخدام الورق والكتب والمقررات الدراسية عقب التحول الجذري إلى الخدمات الإلكترونية والاعتماد أكثر على التعليم والتدريب عن بعد والاستفادة بشكل فعال من تقنيات التعليم الحديثة.