عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

من الغرامة إلى السجن وشيخ سعودي يدعو للقتل تعزيرا.. ما هي عواقب مخالفة الحجر الصحي؟

محادثة
Virus Outbreak Germany
Virus Outbreak Germany   -   حقوق النشر  Martin Meissner/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

مع انتشار فيروس كورونا في بلدان العالم وإيقافه لنشاطات اقتصادات كبرى الدول فضلا عن حصده آلاف الأرواح، تسارع الحكومات قدر الإمكان لاحتواء المرض ومنع تفشيه في صفوف السكان.

وتبقى الوسيلة الأنجع لحد الآن هي الحجر الصحي أو الحجر المنزلي.

وبموجب الحجر يمتنع السكان من الخروج من منازلهم إلا للضرورة القصوى من أجل تجنب التواصل مع أشخاص آخرين قد يكونون من الحاملين للفيروس وبالتالي ناقلين له.

غير أن الكثيرين لا يعيرون اهتماما للحجر الصحي، وهذا ما دفع الحكومات إلى تشديد الإجراءات وفرض عقوبات صارمة لمن يخالف الأوامر وتبدأ من فرض غرامات مالية إلى السجن بل أن هناك من دعا إلى تطبيق حد القتل تعزيرا بحق من ينتهك الحجر عن عمد كما دعى أحدهم في السعودية.

السعودية

ذكر أحد أعضاء هيئة كبار العلماء في المملكة أنه "يحق لولي الأمر معاقبة من يتعمد نقل العدوى بالقتل تعزيرا".

وقال عبد الله المنيع في حديثه لصحيفة عكاظ "أن الخروج من المنزل والتجمعات رغم تحذيرات الجهات المختصة في الدولة يعد جريمة وأذية وضررا للمسلمين و مخالفة لولي الأمر."

وكان الملك سلمان قد أصدر الاثنين مرسوما، يقضي بمنع التجول في أرجاء المملكة من 7 مساء إلى 6 صباحا لمدة 21 يوما كإجراء لمنع انتشار فيروس كوفيد-19 في البلاد.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية أن من يخالف أحكام حظر التجول سيتعرض للغرامة وعقوبة السجن وقد تصل الغرامة إلى 10 آلاف ريال وتتضاعف في حالة تكرار المخالفة وقد يتعرض المخالف للسجن لمدة 20 يوما وفق وكالة الأنباء السعودية.

المغرب

أعلن المغرب عن فرض غرامات مالية تصل إلى 124 يورو، وعقوبة بالسجن تتراوح من شهر إلى 3 أشهر لكل من يخرق الحجر المنزلي الذي فرضته السلطات بعد تفشي وباء كوفيد-19 بالبلاد.

تونس تلجأ للجيش

قررت تونس استدعاء الجيش لفرض الحجري الصحي العام في البلاد بعد قرار أصدره الرئيس قيس السعيد يوم الاثنين، وذلك بعد أن بلغ عدد الإصابات بفيروس كوفيد-19 في البلاد إلى 89 حالة بالإضافة إلى 3 وفيات.

ورغم تعليمات تم توجييها لمواطنين بالتزام بيوتهم غير أن غالبة السكان لم يتقيدوا بها.

وكان وزير الصحة التونسي التونسي عبد اللطيف المكي قد انتقد تصرف المواطنين واصفا إياه بـ"السلوك المستهتر" وقال إن "تونس على حافة خطيرة إذا تواصل هذا السلوك".

هذا وقد أعلنت السلطات اعتقال أكثر من 400 شخص لانتهاك حظر التجوال قبل الإفراج عن أغلبيتهم فيما بقي 30 منهم رهن الحبس.

الإمارات

بحسب قانون العقوبات الإماراتي والخاص بمكافحة الأمراض السارية، تُفرض على مخالفي قواعد الحجر الصحي عقوبات تتراوح بين الغرامات المالية والسجن.

وتبدأ الغرامات المالية من 12600 يورو تقريبا إلى غاية 40 ألف يورو في حين أن عقوبات السجن قد تصل إلى خمس سنوات.

فرنسا

اعتمدت فرنسا حجرا منزليا دخل حيز التنفيذ في 17 من شهر مارس آذار ويستمر لمدة أسبوعين، لكن من المفترض أن يمدد لفترة أطول.

غير أن باريس شددت الإجراءات بعد موافقة البرلمان الفرنسي على قانون يخول للحكومة فرض قوانين تقيد من حركة تنقل المواطنين وإلزام المخالفين بدفع غرامات مالية تبدأ من 138 يورو لكل من ينتهك قواعد الحجر الصحي.

وتتضاعف الغرامة لتصل إلى 1500 يورو لكل من ينتهك الحجر المنزلي للمرة الثانية في ظرف 15 يوما.

وتصل إلى 3500 يورو مع السجن لمن يخالف القواعد الحجر لأربع مرات خلال 30 يوما.

إيطاليا

أصدرت إيطاليا الدولة الأكثر تضررا في العالم بسبب فيروس كورونا تسجيلها لأكبر عدد من الوفيات بإصدار مرسوم حكومي في 8 مارس آذار يتعلق بالإجراءات الواجب اتخاذها لاحتواء فيروس كورونا، ونص القانون على عقوبات في حالة عدم الامتثال للقواعد الصحية وانتهاك القيود التي فرضتها على حرية التنقل والمطاعم والمحلات التجارية ومراكز التسوق.

كما أن كل من ينتهك الحجر المنزلي بالخروج من المنزل يتعرض للسجن لمدة 3 أشهر مع دفع غرامة تصل إلى 206 يورو.

إسبانيا: غرامات تفوق نصف مليون يورو

يبدو أن إسبانيا تعتمد الأجراءات الأكثر تشددا مقارنة بجيرانها الأوروبيين.

ابتداء من 14 من شهر مارس آذار الجاري، أعلنت إسبانيا حالة الطوارىء في البلاد، مع فرض الحجر المنزلي لقرابة 46 مليون شخص، حيث لا يمكن للسكان الخروج إلى لضرورة مثل العمل في حالة عدم امكانية العمل من المنزل، أو من أجل شراء الدواء والطعام.

كما قامت السلطات بوضع حواجز لتحديد مسافات الأمان في مختلف الأماكن والتي يجب التقيد بها وعدم تجاوزها، وكل مخالف يغرّم ب 100 إلى 600 يورو.

كما تقوم الشرطة بفحص هويات الأشخاص في الشوارع وفي حال عدم امتثالهم فإنهم يواجهون غرامة مالية تبدأ من 600 إلى 30 ألف يورو.

كما أن أي سلوك من شأنه أن يسبب خطرًا أو ضررًا خطيرًا على صحة السكان، فإنه سيُعاقب بغرامة تتراوح من 3 آلاف إلى 60 ألف يورو. وفي حالة تكرار المخالفة يتم رفع الغرامة من 60 ألف إلى 600 ألف يورو كما يتعرض المخالفون لقوانين الحظر الصحي إلى السجن لمدة تتراوح بين 3 أشهر إلى سنة.

سويسرا

بحسب قانون العقوبات السويسري، فإنه يمنع نشر "مرض بشري خطير ومُعدٍ" وقد تصل العقوبة المفروضة على المخالفين بالسجن ما بين سنة إلى خمس سنوات.

كما يتضمن القانون السويري عقوبات تطال كل من "يتهرب من المراقبة الطبية المفروضة عليه"، مع غرامات مالية تصل إلى 5 آلاف فرنك سويسري.

روسيا

فرضت موسكو عقوبات على كل من لا يمتثل للإجراءات الاحترازية، وتبدأ العقوبات بفرض غرامة قدرها 80 ألف روبل أو مايعادل 950 يورو، وقد تصل إلى حد السجن خمس سنوات في حال إذا كانت مخالفة القوانين الصحية قد أدت إلى وفاة شخص.

تايون غرامة بمليون دولار تايواني

تبقى البلدان الآسيوية من بين الدول المتضررة جراء انتشار فيروس كورونا خاصة تلك المجاورة للصين، وتفرض غرامات مشددة على المخالفين وهو ما جرى مع أحد سكان تايون الذي كسر الحجر المنزلي ليذهب للرقص في ملهى ليلي.

وقامت السلطات بإلقاء القبض عليه قبل أن يغرّم بمليون دولار تايواني مايعادل 31 ألف يورو حيث تكافح الجزيرة منذ بداية الوباء في الصين لاحتواء وباء كوفيد 19.

هونغ كونغ

في هونغ كونغ، يواجه الأشخاص الذين لا يمتثلون للحجر الصحي عقوبة بالسجن تصل إلى ستة أشهر وغرامة تبلغ حوالي 3000 يورو.