عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأردن: اعتقال أكثر من 1600 شخص لمخالفتهم حظر التجول المفروض بسبب وباء كورونا

محادثة
الأردن: اعتقال أكثر من 1600 شخص لمخالفتهم حظر التجول المفروض بسبب وباء كورونا
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن مصدر أمني أردني الثلاثاء توقيف أكثر من 1600 شخص وذلك لمخالفتهم حظر التجول الذي دخل يومه الرابع والمفروض على البلاد للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية (بترا) إن "كافة الدوريات ونقاط الغلق ألقت القبض على 1657 شخصاً خرقوا أوامر حظر التجول في مختلف مناطق المملكة، وتم تحويلهم لمراكز التوقيف التابعة للقوات المسلحة".

ودعا المتحدث الأمني المواطنين إلى "التزام منازلهم وعدم الخروج تحت أي ظرف كان"، مؤكدا إنه "سيتم ضبط كل مخالف وستتخذ بحقه الاجراءات القانونية".

وكان وزير الداخلية سلامة حمّاد أكد في مؤتمر صحفي الإثنين إن "المخالفين لحظر التجول سيخضعون للحجر الصحي لمدة 14 يوماً، ثم ينالون عقابهم وفق القانون"، مشيراً إلى تخصيص "أربعة مراكز إصلاح وتأهيل جديدة لمن يخالف قرار حظر التجول".

وحذرت السلطات من أن مخالفة حظر التجول، الذي دخل اليوم الثلاثاء يومه الرابع، قد تؤدي إلى الحبس الفوري مدة لا تزيد على سنة.

وأعلنت الحكومة فرض حظر التجول اعتباراً من السبت الماضي وحتى إشعار آخر في إطار إجراءات اتخذتها لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقال وزير الصحة الأردني خلال مؤتمر صحفي مساء الثلاثاء إنه "سجل في المملكة اليوم (الثلاثاء) 26 حالة جديدة" للإصابة بفيروس كورونا.

وأضاف أن عدد الحالات المسجلة بلغ 153 حالة معتبراً أن هذه الأرقام "لا زالت ضمن المؤشر غير الخطير لكن تدعونا إلى مزيد من الحذر".

من جهته، قال وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة إنه "مؤشر خطير لا يعكس الآمال والتطلعات في السيطرة على الفيروس".

وأكد العضايلة، وهو أيضا الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن "المعركة الحقيقية هي الوعي والإدراك لخطورة هذا الوباء".

أ بRaad Adayleh

ومع استمرار حظر التجول بدأت 190 حافلة تابعة لأمانة عمان الثلاثاء بتوزيع الخبز على المواطنين داخل الأحياء السكنية.

وبدأت شركات بإيصال مياه الشرب والأدوية للمواطنين إلى منازلهم.

وتخشى الحكومة أن يؤدي السماح للمواطنين بالخروج للتسوّق في ساعات محددة إلى حدوث ازدحامات شديدة كتلك التي شهدتها مدن المملكة في اليوم الذي سبق دخول قرار الحظر حيز التنفيذ.

وأعلنت الحكومة الثلاثاء الماضي تفعيل "قانون الدفاع" الذي يفعّل فقط في حالات الطوارئ ضمن إجراءات الحد من انتشار الفيروس.

كما قررت تعطيل القطاعين العام والخاص باستثناء الخدمات الصحية لأسبوعين، بينما انتشر الجيش عند مداخل المدن ومخارجها.

وتفرض السلطات منذ الإثنين الماضي حجراً صحياً إجبارياً على نحو ستة آلاف شخص قدموا من خارج المملكة.

وقررت عمان الأسبوع الماضي وقف الرحلات الجوية من المملكة وإليها وتعليق المدارس والفعاليات الرياضية والصلاة في المساجد والكنائس والتجمعات ومجالس العزاء وغلق صالات السينما والمطاعم.