عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مبدعون يبتكرون بدائل في ظل نقص الأقنعة

محادثة
مبدعون يبتكرون بدائل في ظل نقص الأقنعة
حقوق النشر  يورونيوز
حجم النص Aa Aa

قام مبتكرون بصنع بدائل للأقنعة الواقية التي زاد الطلب عليها منذ تفشي أزمة فيروس كورونا، فوسط تزايد الطلب للحصول على معدات واقية وخاصة الأقنعة لعمال القطاع الصحي، الذين هم في الخط الأمامي لمكافحة الفيروس المستجد، لجأ البعض إلى حلول أكثر ابتكارا.

أقنعة في الوقت المناسب

ودفع نقص الأقنعة عددا من المهندسين وهواة الطباعة الثلاثية الأبعاد إلى العمل على نماذج معينة كانت بمثابة حلول لمعالجة ندرة الأقنعة.

وجاءت هذه المجهودات على خلفية لجوء الأطباء إلى تقديم طلبات عبر وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على معدات وقاية كالأقنعة.

والكثير من الأقنعة التي تمّ ابتكارها غير خاضعة للتنظيم، وهو ما جعل المبتكرين يعملون تحت فرضية واحدة: أنه في الأزمات، تكون البدائل أفضل من لا شيء على الإطلاق. من جهة أخرى، تعمل الحكومات على زيادة إنتاج معدات الحماية لمنع تفشي وباء كورونا.

يورونيوز تحدثت إلى ثلاثة من هؤلاء المبتكرين. أحدهم طالب في المدرسة الثانوية والثاني رئيس شركة هندسية والثالث مدرّس. الثلاثة قاموا بطباعة إصداراتهم الخاصة من معدات الحماية.

هل يمكن أن تعوّض نظارات الغوص نقص أقنعة الوقاية؟

فيديريكو أكوستا مهندس ومؤسس شركة "جراحة مخصصة"، وهي شركة ألمانية متخصصة في إنتاج المعدات الطبية. قبل أقل من أسبوع، اتصل الدكتور ديفيد كون، وهو طبيب في تشيلي، بأكوستا وعرض عليه فكرة إنشاء مرفق مطبوع ثلاثي الأبعاد يمكنه توصيل جهاز تنفس مضاد للفيروسات بقناع غوص يقدم حلا وسط تناقص مخزون أجهزة التنفس والأقنعة الطبية.

وأبلغ أكوستا يورونيوز في مقابلة "أوقفنا جميع المشاريع التي كنا نعمل عليها في الشركة وبدأنا العمل على ذلك"، مضيفا أن الفريق المكون من ستة أعضاء "عمل دون توقف خلال الأيام القليلة الماضية لكن قبول الفكرة كان مذهلا".

أقنعة الغوص ونظارات الغطس متوفرة على منصة "أمازون" للمبيعات ويتم انتاجها من قبل شركات مثل العملاق الرياضي "ديكاتلون"، وجعل فريق أكوستا من تصميمه متاحا بشكل مجاني، في مبادرة لتشجيع أولئك الذين يملكون طابعات ثلاثية الأبعاد على إنشاء النماذج وتقديمها إلى المستشفيات التي تفتقر إلى أجهزة حماية.

Dear friends, people involved in healthcare and colleagues, Thank you very much for supporting our #MedSHIELD19 project...

Publiée par Federico Acosta sur Lundi 23 mars 2020

وأوضح أكوستا أن أقنعة الغوص هي "شيء في متناول الجميع، ولهذا هو السبب نقوم بصنع هذا النوع من الأجهزة"، مضيفا: "يمكن استخدام هذه الأقنعة من قبل المرضى، فعندما يتنفس، يمر الهواء عبر هذه المرشحات لحماية الأشخاص الآخرين من الإصابة". ومع ذلك، لم يتم اختبار جودة هذه الأقنعة في المعمل.

ويضيف أكوستا: "لا يمكننا أن نضمن أنها غير قابلة للاختراق، لا يمكننا الذهاب إلى المختبر في الوقت الحالي، للتحقق من عدم اختراق الفيروس للتصميم، ولكننا نعتقد حقا أنه أفضل من استخدام قناع عادي".

حاز المشروع على إعجاب عدد من المتطوعين المقيمين في دول مثل كولومبيا وتشيلي والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وأستراليا وألمانيا وكندا. وقال أكوستا: "أعتقد أن كل شخص بإمكانه الاطلاع على مشروعنا بفضل وسائل التواصل الاجتماعي".

طالب ثانوي تمكن من صنع أقنعة الوجه لأحد أقاربه في كاليفورنيا

قال شون أوي، وهو طالب في مدرسة ثانوية في كندا ليورونيوز: "سيكون عمي في كاليفورنيا قريبا في الخطوط الأمامية لعلاج الناس وأدركت أنه ليس لديهم أي معدات حماية شخصية". مضيفا: "بدأت في إجراء بعض الأبحاث ورؤية كيف يمكنني المساعدة. من الواضح أنني لست مُصنِّعًا. رأيت أن أقنعة الوجه تُصنع. بحثت عن تصميمات ورأيت بعض الملفات مفتوحة المصدر وحصلت على طابعة للعمل".

تم تخفيف اللوائح في دول مثل الولايات المتحدة للسماح بهذه الأنواع من البدائل عندما يكون هناك نقص في الأقنعة المعتمدة، وفي هذا الشأن قال أوي: "أنا موجود في كندا حيث لا يُسمح باستخدام معدات الوقاية الشخصية المصنوعة محليا. وذلك لأنه لا يزال لدينا مواد ومعدات الوقاية الشخصية. ولكن في الولايات المتحدة، فإن الحصول على قناع للوجه أفضل من عدم وجوده على الإطلاق. وبالنسبة للأطباء، فبالتأكيد الأمر أفضل من لا شيء".

يؤكد أوي أن أقنعة الوجه التي ابتكرها "قيد العمل"، لكنه يضيف أنه كان يتلقى تعليقات ودعم من أولئك الذين هم داخل مجتمع الطباعة ثلاثية الأبعاد. أوي قال: "من سخرية القدر أننا بعيدون إجتماعيا، ولكن علينا العمل معا، لا يجب أن نكون جنبا إلى جنب. إذا اتبعنا جميعا مساراتنا المنفصلة، فلن نجد طريقة لحل المشاكل".

في أوائل مارس-آذار تمّ إنشاء فريق عبر موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي تمّت تسميته "مصدر مفتوح للإمدادات الطبية لمواجهة كوفيد-19"، وتملك المجموعة أكثر من 50 ألف عضو يشاركون في التصاميم والمعلومات المطبوعة.

شون أوي قال: "عندما نشرت رسالتي على فيسبوك وقلت إنني بحاجة إلى بعض المساعدة في صنع أقنعة الوجه هذه، بدأ الناس من جميع فئات المجتمع يسألونني كيف يمكنهم المساعدة، لدينا مكان ضخم للطباعة هنا، يمكننا صنع أطنان من هذا، يمكننا استخدام الليزر لقطع هذا، لقد أذهلني الحسّ المدني لأشخاص لم أكن أعرفهم"، مضيفا: "لدي اتصالات مع العائلة وعناوين في جميع أنحاء الولايات المتحدة في حاجة ماسة إلى هذه الطلبات، ولكن لا يمكنني تلبية هذه الطلبات في الوقت المناسب. أنا لا أقوم بهذا لتحقيق الربح وأنا سعيد جدا لأن الناس على استعداد للتبرع"، مضيفا: "إنه شعور رائع أن تساعد الناس الذين قد يكونون في وضع أسوأ بكثير مما هم عليه الآن دون مساعدتك".

مدرس في اسكتلندا يصنع أقنعة بغرفة الصف

قال ستيفن ستيوارت، رئيس علوم الحوسبة والأعمال والتكنولوجيا الرقمية في "لوتشابرهاي" في اسكتلندا ليورونيوز: "لقد طلب مني المستشفى المحلي المساعدة وإنتاج بعض الواقيات المطبوعة ثلاثية الأبعاد التي يمكن استخدامها كمعدات واقية على الوجه".

لدى ستيوارت صديق يعمل في فرق الإنقاذ بالجبال، وقد سمع بأن المستشفى المحلي في بحاجة إلى معدات الوقاية الشخصية، فبحث عبر الإنترنت عن تصميم متاح بسهولة يمكن تعديله ليتناسب مع الطابعة ثلاثية الأبعاد في المدرسة، وعن هذا الأمر قال: "إنه مشروع مجتمعي للغاية حيث نستخدم مدرستنا الثانوية. لدينا طابعة ثلاثية الأبعاد لطباعة قالب ثلاثي الأبعاد، وبعد ذلك يساعد فريق الإنقاذ الجبلي المحلي على إضافة الورقة الواقية والشفافية في المقدمة".

وأضاف ستيوارت في بيان إن رد الفعل كان إيجابيا للغاية، مؤكدا: "علينا الفخر كمدرسة بأننا نستطيع المساعدة وقت الحاجة. أنا متأكد من أن أي مدرسة ستقوم بالشيء نفسه إذا كان لديها الموارد للقيام بذلك وسوف أؤكد دون شك حالات الاستخدام المحتملة لهذا النوع من التكنولوجيا لتلاميذي عندما نعود إلى المدرسة".

المفوضية الأوروبية تقدم توصياتها

أوضح ستيوارت أن المنظمات في جميع أنحاء المملكة المتحدة تقوم بتنزيل تصميمه الذي نشره على حسابه الشخصي على منصة "تويتر" وطباعة أقنعة مماثلة من خلال طابعاتها الخاصة. وأكد ستيوارت على ضرورة استخدام هذه الأقنعة الواقية كملاذ أخير. "آمل أن يكون لدى مستشفياتنا معدات الوقاية الشخصية الصحيحة التي يمكن استخدامها. ولكن هذه إلى حد كبير نسخة احتياطية، وكمجتمع، نحن نحاول القيام بكل ما في وسعنا للمساعدة"، أضاف ستيوارت.

وقد قدمت المفوضية الأوروبية توصيات تقول إنها ستسمح بزيادة إمدادات معدات الوقاية الشخصية مثل أقنعة الوجه ذات الاستخدام الواحد لسلطات الحماية المدنية، حتى لو لم تكن تحمل علامة "المجتمع الأوروبي"، دون الإخلال بمعايير الصحة والسلامة في أوروبا.