عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

احتكار الأقنعة الطبية الواقية مع انتشار فيروس كورونا الجديد في فرنسا

محادثة
euronews_icons_loading
احتكار الأقنعة الطبية الواقية مع انتشار فيروس كورونا الجديد في فرنسا
حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

مع انتشار فيروس كورونا الجديد في دول مختلفة من العالم، بات احتكار الأقنعة الطبية مشكلة تواجهها فرنسا ودول أوروبية أخرى.

أعلن إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي في تغريدة يوم الثلاثاء أن حكومته تطلب كل المخزونات الحالية والمستقبلية من الأقنعة الواقية من أجل ضمان توزيعها على المرضى والعاملين في مجال الصحة.

وكان رئيس منظمة الصحة العالمية قد طالب بوضع حد لتخزين الأقنعة والقفازات وغيرها من الإمدادات الطبية والتي قال إنها تسببت في "اضطراب شديد ومتزايد" للإمداد العالمي بمعدات الوقاية الشخصية.

كما دعت منظمة الصحة العالمية، الحكومات والصناعات المحلية إلى زيادة التصنيع بنسبة 40 في المائة لتلبية الطلب العالمي المتزايد.

وحذرت المنظمة من أن الاضطراب المتصاعد في الإمداد العالمي بمعدات الوقاية الصحية مثل القفازات والأقنعة الطبية وأجهزة التنفس والنظارات الواقية والدروع الواقية وغيرها، يعرض حياة الأشخاص للخطر من فيروس كورونا الجديد وغيره من الأمراض المعدية. خصوصا الأطباء والممرضين وغيرهم من العاملين في الخطوط الأمامية للخطر عند رعاية المصابين.

وينجم النقص الحاد بحسب المنظمة عن ازدياد الطلب والتخزين وإساءة الاستخدام.

إجراءات احترازية: إغلاق 120 مدرسة فرنسية

هذا وأصدرت السلطات أوامر بإغلاق حوالي 120 مدرسة فرنسية، معظمها في بريتاني ومنطقة أويز شمال باريس. كما ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد إلى 212 حالة بحسب أسوشيتد برس.

وصرح جان ميشيل بلانكر، وزير التعليم الفرنسي لتلفزيون أل سي أي، بأنه يمكن إغلاق المزيد من المدارس وأكد أنه أمر بتجميد جميع الرحلات المدرسية.

وقال "لن يكون منطقيا حصر كل شخص في المنزل وشل البلد".

وتعطلت نشاطات ثقافية وفنية في العاصمة باريس كما تأثر أسبوع الموضة بشكل كبير، فقد تم بث عروض مجموعة شانيل وغيرها عبر الإنترنت.