عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيما الوباء ينتشر..تويتر تحذف أشرطة مصورة للرئيس البرازيلي وهو يزور سوقا مزدحمة

محادثة
الرئيس البرازيلي بولسونارو يغادر إقامة قصر الفرادى الجمهوري - 2020/03/13
الرئيس البرازيلي بولسونارو يغادر إقامة قصر الفرادى الجمهوري - 2020/03/13   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تحدى الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو أمام الجميع، إجراءات بلاده الخاصة بالتباعد الاجتماعي، خلال الحجر الصحي الرامي لمكافحة انتشار وباء كوفيد-19.

ونشر بولسونارو أشرطة مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، ظهر خلالها وهو يتجول في أسواق مزدحمة بالقرب من العاصمة برازيليا، منشغلا بتحية الباعة والمواطنين.

وشوهد بوسونارو في أحد الأشرطة يقول لأحد الباعة المتجولين: "ما سمعته من الناس انهم يريدون العمل". وقال بائع لبولسونارو: "لا يمكننا البقاء مكتوفي الأيدي، ونشعر بالخوف، لأنه إذا لم يقتلك المرض فسوف يقتلك الجوع"، ورد عليه الرئيس قائلا: "لن تموت".

وفي شريط آخر دعا بولسونارو إلى العودة إلى الحياة الطبيعية، مشككا في إجراءات الحجر الصحي التي فرضتها عديد المحافظات في البرازيل. وقال بولسنارو: "إذا استمر الوضع على هذه الحال مع هذا القدر من البطالة، فإنه ستكون لدينا مشاكل خطيرة جدا قد يستغرق الأمر سنوات لحلها",

وفي شريط آخر شوهد الرئيس وهو يبتسم ويلتقط الصور مع المواطنين. ولكن موقع تويتر أزال اثنين من تلك الاشرطة المصورة لانتهاكه قوانين استخدام الموقع.

وفي بيان موجه ليورونيوز قال موقع تويتر إنه سيتخذ إجراءات ضد المضمون الذي يتعارض مع معلومات الصحة العمومية، التي توفرها المصادر الرسمية، والذي من شانه أن يعرض حياة الناس لخطر أكبر بنقل مرض كوفيد-19.

وقالت تويتر إنها ستحذف التغريدات التي تشجع الناس على عدم احترام المسافات الاجتماعية، في المناطق التي انتشر فيها الفيروس. لكن الأشرطة المصورة لم تحذف من موقع الرئيس الرسمي على موقع فيسبوك ويوتيوب.

وكان بولسونارو شن حملة على وسائل التواصل الاجتماعية، تحت شعار "البرازيل لا يمكن أن تتوقف"، قائلا إنه ليست هناك حاجة لفرض الحجر الصحي في البلاد.

وقد منع القضاء الحملة في ريودي جانيرو بطلب من الادعاء الفدرالي، الذي قال إنه لم تكن توجد خطة وطنية لمكافحة الوباء، الذي أصاب 4256 شخصان وأدى إلى وفاة 136 آخرين في البرازيل.