عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

من الصين إلى البرازيل.. "كوفيد-19" غيّر عادات الناس وأجّل القُبل

Access to the comments محادثة
من الصين إلى البرازيل.. "كوفيد-19" غيّر عادات الناس وأجّل القُبل
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أدخل فيروس كورونا -ويعرف علمياً بـ"كوفيد-19"، إلى كل أنحاء العالم سلوكيات جديدة إلى المجتمعات للوقاية من انتقاله من شخص إلى آخر... ومن أبرزها رفض المصافحة في اليد والتقبيل والمعانقة وإلقاء التحية بـ"هز القدم".

وإذ تنتشر هذه السلوكيات في جميع أنحاء العالم، حاولت السلطات المعنية التسويق لها بطرق مختلفة بحسب البلد.

الصين ترجع إلى زمان الـ"غونغ شو"

في بكين حيث بدأت الأزمة العالمية، كتب على ألواح حمراء عبارات تشجع الناس على تجنّب المصافحة والاستعاضة عنها بضم اليدين كل شخص على حدة. كما نصح باستخدام حركة "غونغ شو" التقليدية (وضع قبضة يد في كف الأخرى) لإلقاء التحية.

إيران: "لا أصافحك لأنني أحبك"

في إيران حيث ينتشر شعار "لن أصافحك لأنني أحبك" في كل مكان، تطوّرت طريقة جديدة لإلقاء تحية تتمثل في دفع قبضة مغلقة نحو قبضة الشخص الآخر دون ملامسة.

كما يظهر مقطع فيديو تتم مشاركته على وسائل التواصل الاجتماعي ثلاثة رجال، اثنان منهم يضعان قناعاً، ويديهم في جيوبهم فيما يحيّون بعضهم البعض من خلال ضرب أقدامهم بأقدام بعض. فهل هذه طريقة جديدة لقول مرحبا في زمن فيروس كورونا؟

وقد أعادت المسؤولة في منظمة الصحة العالمية سيلفي بريان نشر رسم يظهر طرقا بديلة لإلقاء التحية بما فيها "هز القدم" أو ضرب المرفق بالمرفق.

فرنسا تجد بديلاً للقُبل

منذ أيام، تنشر الصحف في فرنسا إرشادات ونصائح حول السلوكيات الجديدة التي يجب على الأشخاص اتباعها لتحل محل المصافحات وتبادل القبل.

وذكّر فيليب ليشتفوس وهو خبير في الأدبيات خلال مقابلات مع وسائل إعلام عدة، أن المصافحة عادة حديثة نسبيا ويعود تاريخها إلى العصور الوسطى، وشدد على ضرورة "النظر" إلى الشخص الذي نحييه.

نيوزلندا: نشيد "وايتا" بدل تحية "هونغي"

تخلت مؤسسات عدة عن "هونغي"، وهي تحية تقليدية لشعوب الماوري تتمثل في ضغط أنوف الأشخاص وجبهاتهم. وفي هذا السياق، استبدلت جامعة "ويلتيك" في ويلينغتون "هونغي" بنشيد "واياتا" الماوري لاستقبال الطلاب الجدد.

ولتقديم مثال على تلك العادات الجديدة، رفض وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر الإثنين مصافحة اليد الممدودة للمستشارة أنغيلا ميركل، وضحك المسؤولان بعدها.

حظر تقبيل تمثال العذراء في إسبانيا

قد يحظر تقبيل تمثال السيدة العذراء وهو تقليد يمارس خلال الأسبوع الذي يسبق الاحتفال بعيد الفصح وفق ما قال المسؤول الصحي الوطني فرناندو سيمون مضيفاً "هذا واحد من التدابير المطروحة".

فخلال الأسبوع المقدس لدى أتباع الكنيسة الكاثوليكية في إسبانيا، تسيّر المواكب في أنحاء البلاد فيما تتبعها الحشود الهائلة من المؤمنين لتقبيل يديْ العذراء أو قدميها طلبا للحماية.

رومانيا: "أعطِ الزهور لا القبل"

"أعط الزهور لا القبل"... في رومانيا من المرجح أن يفسد الخوف من فيروس كورونا المستجد أسبوع "مارتيسور" الذي يسبق يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار/مارس.

وقد نصح مسؤول في وزارة الصحة الرجال بعدم تقبيل النساء اللواتي يقدمون لهن باقة من الزهور كما يتطلب هذا التقليد.

وأجازت الكنيسة الأرثوذكسية التي تتبع لها غالبية السكان، المؤمنين بعدم تقبيل الرموز في الكنائس والاستعانة بملعقة مخصصة لاستخدام واحد للمناولة.

"هزة القدم" للتحية في لبنان

وانتشرت "هزة القدم" في لبنان أيضا حيث أظهر مقطع فيديو المغني راغب علامة والممثل الكوميدي ميشال أبو سليمان يضربان قدميهما بقدمي بعض أربع مرات مع إطلاق صوت قبلة في كل مرة.

كذلك انتشرت صورة عبر وسائل التواصل الاجتماعي من عزاء والدة المطرب السوري جورج وسوف في لبنان، تظهر لافتة كتب عليها "عذراً، حفاظا على سلامة الجميع يرجى عدم التقبيل. التوقيع: كورونا".

البرازيل: توصي بـ"عدم مشاركة قشات مشروب المتّة التقليدي"

أوصى وزير الصحة البرازيلي عدم مشاركة قشات الشرب المعدنية المخصصة لمشروب المتّة التقليدي، وهو شعبي جداً في أمريكا الجنوبية.

قدمت لنجوم الدوري الأمريكي للمحترفين لكرة السلة مجموعة من التوصيات بعضها موجه للاعبين الذين يتفاعلون مع المعجبين، وتدعوهم إلى تجنّب الإمساك بأغراض مثل الأقلام أو الكرات أو القمصان الرياضية لتوقيعها، وفق ما ذكر موقع "إي إس بي إن" الرياضي.