عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف تساعد تكنولوجيا الجيل الخامس على تعزيز شبكة الاتصال في زمن الأزمات بأوروبا؟

محادثة
كيف تساعد تكنولوجيا الجيل الخامس على تعزيز شبكة الاتصال في زمن الأزمات بأوروبا؟
حقوق النشر  ا ف ب / FABRICE COFFRINI
حجم النص Aa Aa

تداعيات انتشار فيروس كورونا أصبحت تلقي بظلالها فعلا على كثير من شؤون حياتنا اليومية، وعلى صناعة الهواتف والاستثمار فيها أيضا حيث تحولت إلى أداة فاعلة في حياتنا اليومية. شبكات الهواتف من الجيل الخامس هي الآن محور أزمة بدأت تتجلى تداعياتها في أوروبا.ما الذي حصل؟

أوروبا تطمح إلى توسيع نطاق استخدام شبكة الجيل الخامس

كان الاتحاد الأوروبي قد حدد في البداية الموعد النهائي للدول الأعضاء لاتخاذ "خطوات ملموسة ومحددة المعالم لتنفيذ وضع استراتيجية لاستعمال أحدث صنف من شبكات الهاتف المحمول الجيل الخامس بحلول 30 يونيو . ولكن في ظل الظروف الحالية وحالات الإغلاق العام التي تعرفها دول العالم بدا جليا أن تنفيذ الخطة الاستثمارية سيتجاوز التاريخ المعلن عنه آنفا.

إلغاء المؤتمر العالمي للجوال في برشلونة

وفي خضم هذه الاحداث تم إلغاء المؤتمر العالمي للجوال في برشلونة الشهر الماضي كما أدى كوفيد 19 إلى تأخير مزادات التردد لشبكات 5G في معظم أنحاء أوروبا. ففي فرنسا، كان من المقرر إجراء مثل هذه المزادات في منتصف أبريل ، ولكن تم تأجيلها حتى إشعار آخر. كما أبلغت إسبانيا الاتحاد الأوروبي بأنها ستؤجل المزادات لأسباب عزتها إلى "القوة القاهرة" ، دون اقتراح جدول زمني جديد. و في الإطار ذاته تم الإبلاغ عن تأجيل المزادات في النمسا والبرتغال وجمهورية التشيك أيضًا.

شركة هواوي في خضم هجوم تجاري أمريكي

أدركت شركة هواواي في خضم هجوم تجاري أمريكي خاصة لتوسيع نطاق توزيعها و امتداد شبكتها أن الوضع الحالي سيؤخر نشر التكنولوجيا التي تعتبرها فخرا وطنيا ؛ ومع ذلك، اغتنم رئيسها ، إريك زو ، الفرصة حيث أعلن أن تقنية 5G ستساعد بشكل كبير في ضمان الاتصال أثناء الأزمة ،حيث نما استخدام الإنترنت بشكل كبير في الوقت الذي انتشر فيه فيروس كورونا.

واشنطن تمدد ترخيصًا يسمح للشركات الأمريكية بمواصلة العمل مع شركة هواوي

بداية الشهر الجاري قالت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنها مددت ترخيصًا يسمح للشركات الأمريكية بمواصلة العمل مع شركة هواوي الصينية حتى 15 مايو، وذلك بعد أن أصدرت وزارة التجارة الأمريكية سلسلة من التمديدات للرخصة المؤقتة، وكان آخر تمديد ينتهي بتاريخ الأول من شهر أبريل.

هواوي ..تباطؤ نمو الأرباح العام الماضي بسبب تأثير القائمة السوداء الأمريكية

أصدرت شركة هواوي اليوم تقريرها السنوي لعام 2019، الذي أشار إلى تباطؤ نمو الأرباح العام الماضي بسبب تأثير القائمة السوداء الأمريكية على أعمال عملاقة التكنولوجيا الصينية. وأدى الحظر التجاري المفروض على الشركة منذ شهر مايو الماضي إلى صعوبة حصولها على قطع الغيار والبرامج الأمريكية أو بيع منتجاتها في الولايات المتحدة، وقد أضر ذلك بقدرتها على المنافسة خارج الصين.

واشنطن دعت بريطانيا في يناير الماضي إلى إعادة النظر في تعاقدها مع هواوي لتطوير خدمات الجيل الخامس للاتصالات، حيث وصفها بومبيو بأنها "خطر حقيقي" وأن واشنطن ستقوم بتقييم التبعات على التعاون الاستخباراتي بين البلدين. لكن بريطانيا تصر بدورها على أن التعاون الاستخباراتي يتم من خلال نظام تشفير مخصص، ولن يتأثر بدخول هواوي للسوق البريطانية. وسمحت الحكومة البريطانية لشركة هواوى بالمشاركة فى تطوير شبكات الجيل الخامس فى البلاد.

بروكسل تحث على إصدار لائحة القواعد الإرشادية الخاصة بأمن شبكات الجيل الخامس،

كما منحت المفوضية الأوروبية الضوء الأخضر لشركة "هواوي" لمواصلة العمل على بناء وتطوير شبكات الجيل الخامس فى كافة دول الاتحاد الأوروبى، بعد إصدار لائحة القواعد الإرشادية الخاصة بأمن شبكات الجيل الخامس.

المحفزات الاقتصادية لشبكة الجيل الخامس في أوروبا

من المتوقع أن تكون الفوائد الاقتصادية لهذه التكنولوجيا هائلة ، وفقًا لدراسة نشرتها المفوضية الأوروبية. تشير التقديرات إلى أن اعتماد الجيل الخامس 5G في قطاعات السيارات والصحة والنقل والإمداد سيحقق فوائد تصل إلى 62.5 مليون يورو داخل الاتحاد الأوروبي في عام 2025. هذا الحجم سيرتفع إلى 113 مليون يورو على المدى الطويل حسب التقرير.

الجيل الخامس.. ثورة تكنولوجية

كما يعد المروجون للجيل الخامس بثورة تكنولوجية مشابهة لتلك التي أحدثها الإنترنت بفضل سرعة التقنية الرقمية فائقة السرعة. قالت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟدوﻟﻴﺔ ﻟﻠوﻗﺎﻴﺔ اﻹﺸﻌﺎﻋﻴﺔ في أوائل مارس إنها تعتقد أنه لا يوجد دليل على أن 5G يشكل خطرا على الصحة. وقد أخذت بعين الاعتبار الآثار المحتملة التي يمكن أن تسببها الموجات عالية التردد المنبعثة على الجلد والقرنية.

كما توصلت اللجنة الاستشارية العلمية الإسبانية المعنية بالترددات الإشعاعية إلى نفس الاستنتاج في تقريرلها مؤكدة على أن استنتاجاتها بحاجة إلى المراجعة في ضوء الأدلة العلمية.في غضون ذلك ، قالت منظمة الصحة العالمية: "حتى الآن ، وبعد العديد من التحقيقات ، لم يكن هناك تأثير صحي سلبي على التعرض للتكنولوجيات اللاسلكية" لكنها أقرت أيضًا بأنه لا يوجد العديد من الدراسات التي تبحث في التردد المحدد الذي تستخدمه تقنيات الجيل الخامس.

في 25 يناير ، قام العلماء والأطباء والمواطنون من 190 دولة بإجراء مكالمة رمزية إلى مقر شركة هواوي لوقف تطوير شبكة الجيل الخامس. كما أدت احتجاجات المواطنين والمعارضة السياسية بسويسرا إلى قيام السلطات بوقف تركيب هوائيات خاصة بشبكة الجيل الخامس في أنحاء البلاد حتى تحصل على المزيد من البيانات حول التأثير الحقيقي على الصحة. أما في فرنسا فمجلس الدولة الفرنسي فلم يقرر بعد في مطالب مختلف الجمعيات بتعليق توسيع تكنولوجيا الجيل الخامس عى وجه السرعة.

وشهدت بريطانيا أحداثا غريبة وثقها الواقفون وراءها بالصور والفيديو ونشروها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر إطلاق النار على أبراج هواتف 5G أو إضرام نيران فيها حيث يشير الكثير إلى أن 5G "يسبب فيروس كورونا" عن طريق "امتصاص الأكسجين من رئتيك". ويزعم مروجو نظريات المؤامرة أن الجيل الخامس الذي يعتمد على إشارات تنقلها موجات كهرمغناطيسية، "مسؤولة بشكل من الأشكال عن انتشار الفيروس الجديد". لكن الخبراء العلميين تحدثوا عن اعتقادات لا تستند إلى أي دليل علمي بل هي من التخمينات.